عادات و تقاليد

القضاء العرفى ومستقبل الثقافة البدوية فى البوادى العربية المعاصرة

تحولات المجتمع البدوى المعاصر

 

حوار / حاتم عبدالهادى السيد

الشيخ / صالح المسعودى فى حواره لمجلة القبائل العربية

– ما أبرزالقضايا التى تختصون في القضاء فيها،وأعنى قضاء المساعيد الذى نسب إليهم قضاء النساء ؟ .

– المسعودي هو منهى العلم في العرف والمسعودي هو المنشد. والمنشد لغوياً هو : “من ينشد أو تضرب له أكباد الإبل “،والمسعودي من مفرقين القضاء ،حيث تم توزيع القضاء على القبائل المحترمة. وجميعهم محترم

فكان منقع الدم عند قبيلة بلي وقبيلة الحويطات وقبيلة المعازة في عصور سبقت ،فحق الوطاه أو الديار عند قبيلة السواركة ، وحق العرايش والنخيل عند قبيلتى الأخارسة والبياضية ،وحق البيوت عند الأحامدة من قبيلة بلي ؛ وحق المهمولة والمعلقة من النساء عند العقبي ، أما المسعودي فقد احتفظ بحقين مهمين هما حق الشرف. وحق المرأة ،أما حق الشرف فهو الكفالة ،والثاني حق المرأة وكل ما يجور عليها ،ومن حق المسعودي أن يفصل فيما سبقه وليس من حق أحد الفصل فيما يخص المسعودي.

هل المرأة البدوية حصلت على كامل حقوقها في التعليم ، والخروج إلى العمل، وقيادة السيارات – خاصة وقد رأينا المجتمع السعودى على سبيل المثال قد قرر أخيراً السماح للمرأة بقيادة السيارة، وأعطى لها حقوقاً لم تكن لهن من قبل، والمجتمع الإماراتى اهتم منذ زمن طويل بالمرأة ولها هناك كافة الحقوق والإحترام ؟ .

– المرأة في البادية حصلت على بعض حقوقها، وهذا أمر يختلف في البوادى العربية، فالمرأة الإماراتية حصلت منذ زمن بعيد على كافة حقوقها، أما في سيناء فقد حصلت على الكثير، ولا زال الأمر ينسحب على المرأة السعودية، والمرأة البدوية في بادية الشام كذلك .

-يقولون : النساء أبوهن المسعودى فسر لنا هذه المقولة ، ولم قيلت؟ وكيف ترى هذه المقولة متحققة في القبيلة، وبين القبائل الأخرى ؟ .

– لا شك فى مقولة بأن المرأة أبوها المسعودي ،فهذه حقيقة. لأنه من المشهور والمتعارف عليه أنه أي خطأ يقع على النساء يكون المسعودي هو المختص من أجل ذلك اشتهر المسعودي بأنه أبو النساء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى