وطنيات

حتي لا ينسي التاريخ.. ذكري رحيل العميد فوزي عبد الرحمن الخضرجي الدفعة 52 حربية

حتي لا ينسي التاريخ.. ذكري رحيل العميد فوزي عبد الرحمن الخضرجي الدفعة 52 حربيةمن ابطال سلاح الدفاع الجوي ( استريلا سام 7 )
بحرب الاستنزاف شارك في صد الهجوم الإسرائيلي علي منطقة الزعفرانة
بحرب اكتوبر نقيب رئيس عمليات الكتيبة 520 الملحقة علي اللواء 30 مشاة ميكانيكا .فى قطاع بورسعيد
شارك فى تامين القوات أثناء العبور فى منطقة التينه وراس العش. حتى رمانه…..وخلال الأيام التاليه تامين شرق بورفؤاد وبورسعيد…وشارك فى إسقاط عدد من الطائرات الاسرائيليه بالتعاون مع باقى القوات
حاصل علي نوط الشجاعة العسكري من الطبقة الأولي

من كتباته :-

بطولة رجال الدفاع الجوي بمعركة موقع رادار الزعفرانة
ذاق فيها العدو الصهيوني مرارة الهزيمة
في يوم 9/9/1969 فى موقع رادار الزعفرانه دلرت معركه مع الكوماندوز الاسرائيلى..الذى قام بانزال 8دبابات ودقاقه كانت محمله على الناقلات بيت شيفع….وبيت يم على الشاطئ الغربى لخليج السويس..وكانت العمليه تهدف الى تدمير القوات واجهزة الرادار.بموقع الزعفرانه….واحتلال الموقع واسر عدد من الضباط والجنود ان امكن واحداث فرقعه اعلاميه….لخفض معنويات قواتنا و التى بدات تتعافى وتعيد البناء..مع بداية حرب الاستنزاف…..وقد بدأ الطيران الاسرائيلى…فى قصف متواصل للموقع. منذ أول ضوء…..وكان للتجهيزات الهندسيه الفضل فى حماية القوات والمعدات…ولم يتوقف الاشتباك مع طائرات العدو …حتى الثانيه ظهرا…وكانت الخسائر محدوده عدا تدمير مركز الاتصالات القياده فى ابو صوير….ثم بدأ اقتراب القوه المغيره..الدبابات من الموقع. وبدات فى قصف الاجهزه فوق التباب الصناعيه..والاقتراب من البوابه الرئيسيه للموقع. ودخول الموقع فى تشكيل هلال .والطائرات الاسرائيليه…قامت بعمل مظله فوق الموقع..بعدما قامت الدبابات بإطلاق مولدات دخان برتقالى…إشارات تعارف.

وكانت الأوامر بإطلاق النيران من جميع الاعيره نصف بوصه…اسلحه ورشاشات وقنابل يدويه بكثافة والتركيز على أبراج الدبابات بحيث لا يحاول افراد الطاق الظهور من الدبابات مهما طالت مدة المعركة وحتى نفاذ الذخيرة وبعد فترة ليست بالقصيرةحاول فردان من طاقم دبابه كانت متخذه من تبة جهازp11 الظهور تم تصفيتهم بالرشاش على مسافة لا تتعدى خمسون مترا وحاولت البداية الرد على مصدر النيران..وهي تنسحب من مكانها إلى خارج الموقع …وكان ببسالة الرجال. في التصدى للقوة المغيرة..رغم عدم التكافؤ في التسليح.

الا انهم اجبروا القوه المغيرة على الانسحاب وافشال المخطط المعد مستقبلا لاحتلال الموقع
وهذا ما لم ولن يحدث……وكان قد وقع قبل هذا اليوم محاولة انزال مجموعة كوماندوز إسرائيلي…بعدما اقترب لنش يقلهم من الموقع
وتم اكتشافهم…ومتابعتهم حتى دخلوا في مرمى النيران التي فتحت عليهم بكثافه وكانت نيران مباشره ومؤثره حتى اجبروا على الانسحاب داخل الخليج وأعلن فيما بعد عن أصابتين فى افراد الكوماندوز
بدأنا مساء نفس اليوم في إجراءات استعادة
الموقف تجميع الشهداء ودفنهم بالموقع
وتجميع المصابين واسعافهم وإصلاح الأسلحة والمعدات ……..استعدادا ليوم قتال باكر…..إنها أيام لا تنسى….خاضها رجال ابطال لا يهابون الموت……منهم من نال الشهادة ومنهم من ينتظر….تحية اجلال وافتخار لأرواح شهدائنا ….وكل الامنيات الطيبة بالصحة والسعادة. لكل الزملاء ابطال معركة الزعفرانة المعركة المنسية….
و من شهداء تلك المعركة الأبطال
رجال معركة الزعفرانة…وكان على رأس الشهداء
عبد الغفار على حسن…ابن النسيمية..دقهلية
غريب شكشك ّ..ابطال قاتلوا ببساله…محمد همام.
.كامل عيسى..المرحوم طه السيد…على سلامه…
غريب عبد العال ابن السويس….واخرين..
انتقل الي رحمة الله في يوم 11 مايو 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى