كتابنا

د.طارق منصور يكتب..

مصر والعلم

 

تدرك الدولة المصرية أهمية العلم كمخرج وحيد للنهوض بالبلاد في شتى المجالات، ويحتّم الاهتمام بالمنظومة العلمية في مصر للاستفادة من العقول المصرية المتميزة لتكون عناصر أساسية لتحقيق نهضة علمية ضرورية في عالم متسارع الخطى يؤكد أن البحث العلمي هو السبيل الأمثل لأي أمة تريد أن تتقدم وتلحق بركب الدول المتقدمة.

 

ولا شك أن تكريم العلماء والعمل على زيادة مخصصات البحث العلمي سيدفع إلى بذل المزيد من الجهد والعطاء من أجل النهوض بمصر عالمياً، وتمتلك مصر ثروة بشرية هائلة من العلماء في الداخل والخارج يمكن أن يكون نواة لثورة علمية فاعلة، وذلك بتطبيق نظام كفء للإدارة، يرتكز على العلم الجماعي وفق خطة علمية ممنهجة تعود بالنفع على الوطن، وتوفر للعلماء المناخ المناسب للإبداع والتفوق، لتحقيق طفرة علمية في كافة المجالات في المرحلة المقبلة، وتضع مصر في مكانها اللائق بين مصاف الدول حيث إنها مهد الحضارات ومنبع الثقافات والعلوم والمعارف منذ فجر التاريخ ومكانتها التي تستحقها كأمة لها تاريخ مجيد وحضارة عظيمة مازالت تذهل علماء العالم بما قدمه المصريون القدماء، فكان لهم قصب السبق في الطب والفلك والطاقة والموسيقى والتحنيط وغيرها.

 

ومما يدعونا للفخر أن علماء مصر يشكلون ركائز علمية في العديد من دول العالم الغربي خاصة كندا والولايات المتحدة وألمانيا.

مصر في المركز الأول في عدد العلماء على مستوى العالم 86 ألف عالم مصري بالخارج.

بلغ عدد المصريين العاملين في الخارج حوالي 9 ملايين و750 ألف مواطن، بينما بلغ تعداد علماء مصر في الخارج 86 ألف عالم، في العلوم التطبيقية موزعين على جميع دول العالم وتأتي مصر في المركز الأول في عدد العلماء على مستوى العالم.

وأوضح الاتحاد العام للمصريين بالخارج أنه يوجد في مصر 1883 عالماً مصرياً في تخصصات نووية نادرة، وقد انفردت مصر من بين جميع الدول العربية بوجود أقدم مكتب لتسجيل البراءات فيها، ويرجع إلى سنة 1951، مما يؤكد ريادتها العلمية في مختلف الفروع.

 

42 عالمًا مصريًا بالخارج في وظيفة رئيس جامعة

من بين المصريين في الخارج 42 عالماً مصرياً في وظيفة رئيس جامعة، إلى جانب وزير بحث علمي في كندا مصري الجنسية، إلى جانب وجود 3 مصريين أعضاء في مجلس الطاقة الألماني، الذي يتكون من 16 عضواً، وكذلك يوجد 3 آلاف عالم مصري في أمريكا في كافة التخصصات.

وقد اعتمد الاتحاد العام للمصريين بشأن تلك الإحصائيات على مركز الاتحاد والإحصاء التابع للأمم المتحدة، وبعض المراكز البحثية في أوروبا، وأمريكا ، وروابط العلماء، ورؤساء الجاليات الإسلامية في الخارج، حيث إن هناك 1250 عالماً في التخصصات النادرة نسبياً مثل الهندسة الوراثية والاقتصاد والرياضيات من التخصصات النادرة وإن أمريكا لديها الجزء الأكبر منهم.

 

10 علماء مصريين ضمن أهم 909 علماء على مستوى العالم

ومما يدل على نبوغ العلماء المصريين في كل مجال علمي حين تتوفر لهم الظروف المواتية التي تساهم في إظهار نبوغهم وتفوقهم، حيث أظهر مؤشرSCOPUS الدولي، والذي يصنف علماء العالم طبقا لضوابط وشروط دخول عشرة علماء مصريين وسط أهم 909 علماء على مستوى العالم، طبقاً لثلاثة مستويات وتصنيفات عالمية وهي “H-index” و “I 10-index” و “SCOPUS” وهي أجندات دولية لتصنيف العلماء والباحثين والمتخصصين في مجال العلوم والبحث العلمي طبقاً لما يقدمونه في مجال العلم.

 

مشاهير العلماء المصريين طبقا لتصنيف H-index:

1- دكتور مصطفى السيد.

2- دكتور مجدي يعقوب.

3- دكتور أحمد زويل.

4- دكتور فاروق الباز.

5- دكتور محمد النشائي.

6- دكتور عصام حجي.

7- دكتور فينيس كامل جودة.

8- دكتور كمال رمزي استينو.

9- دكتور محمد غنيم.

10- دكتورة نادية اسكندر زخاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى