حوارات و تقارير

حكاية الأميرة فاطمة إسماعيل التي تبرعت من مالها الخاص لإنشاء الجامعة الأهلية المصرية

حاتم عبدالهادي السيد 
“تم انشاء الجامعة الأهلية المصرية في عهد الملك فاروق؛ فلقد تبرعت الأميرة فاطمة إسماعيل” الأميرة من مالها الخاص لإنشاء الجامعة الاهلية المصرية.
ولدت الأميرة فاطمة إسماعيل فى 3 يونيو 1853، وهى احدى بنات الخديوي إسماعيل من زوجته شهرت فزا هانم ، تفردت بحبها العام للخير ومساهمتها فى الأعمال الخيرية ، كما تعودت على تذوق الفن و الثقافة ، و أهتمت برعاية العلم لكنها لم تتمكن من دخول الجامعة لمنع الفتيات فى ذلك الوقت من الالتحاق بالجامعة.
ولقد أعلنت الأميرة فاطمة تحملها كافة تكاليف البناء التى بلغت 26 ألف جنيهًا من مالها الخاص لبناء الجامعة المصرية ، تم ذلك باهدائها بعض جواهرها و حليها لإدارة الجامعة، وقد عرضت الأميرة المجوهرات للبيع فى الجامعة لكنها لم توفق ، فقررت الإدارة بيعها في الخارج وهذه الجواهر هي :
عقد من الزمرد يحتوى على قطع ألماس البرلنت حول كل قطعة ، هدية من السلطان عبد العزيز لوالدها.
أربعة قطع موروثة من سعيد باشا وهي:
-سوار من الماس البرلنت يحتوى على جزء دائرى يتوسطه حجر يزن حوالى 20 قيراط ، حوله 10 قطع كبيرة مستديرة ، مُركب قطع مربعة الشكل بسلسلة السوار منها 18 قطعة كبيرة و 56 قطعة أصغر منها حجمًا .
-ريشة من ألماس البرلنت مركب عليها حجارة مختلفة الحجم ، و شكلها قلب يخترقه سهم .
-عقد يحتوى على سلسلة ذهبية تتدلى منها حجر كبير وزنه 20 قيراط و حجرين صغيرين وزن كلٍ منهما 12 قيراط ، تتكون الأحجار من ألماس البرلنت.
-خاتم مركب عليه فص هرمى من الماس لونه مائل إلى الزرقة.
ولقد أوكلت الجامعة للدكتور محمد علوى باشا عملية بيع المجوهرات، و قد باعها بسعر مناسب في ذلك الوقت وهو حوالى 70000 جنيهًا ساهمت في بناء الجامعة؛ رحم الله الأميرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى