فنون و ادب

أسطورة الكذب والحقيقة.. حكم وأمثال للحياة

حاتم عبدالهادي السيد
كثيرة هي الأساطير الشعبية العالمية التي تتوحى الحقيقة ضد الكذب؛ وترفض كل من يكذب؛ وهي قاعدة في كل الأديان فالكذب تجرمه كل الأديان السماوية؛ وتحكي أسطورة الحقيقة والكذب التي انتشرت في القرن التاسع عشر؛ تقول الأسطورة :
ان الكذب والحقيقة تقابلوا في يوم من الأيام . . فقال الكذب للحقيقة “ان اليوم جميل جدا” . . فنظرت الحقيقة حولها في شك . . ورفعت عينيها للسماء فوجدت أن الشمس مشرقة وأن الجو جميل . . فقررت أن تقضي اليوم في نزهة مع الكذب . . !
عاد الكذب وقال للحقيقة “ان مياه البئر صافية و دافئة فهيا بنا نسبح” . . نظرت الحقيقة للكذب فى شك للمرة الثانية . . ثم لمست المياه . . فوجدتها صافية و دافئة بالفعل . . فخلع الاثنين ملابسهم و نزلوا للاستحمام.
وفجأة خرج الكذب من البئر سريعا و ارتدى ثوب الحقيقة و جرى حتى اختفى . .
فخرجت الحقيقة من البئر عارية وغاضبة و جرت محاولة ان تلحق بالكذب . . فلما رآها الناس عارية . . تضايقوا منها و أداروا وجوههم عنها . .
و هنا رجعت الحقيقة المسكينة الى البئر و توارت . . و لم تظهر مرة أخرى من شدة خجلها . .
ومنذ ذلك الحين . . والكذب يلف العالم مرتديا ثوب الحقيقة . . و الناس تتقبله . . وفي نفس الوقت يرفضون رؤية الحقيقة العارية . . !!.
إنها أسطورة تتناقلها الأجيال لتدلل إلي أن الصدق منجاة من كل الكوارث؛ وهو ينجي صاحبه دومًا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى