وطنيات

رسالة من أحد أبطال حرب أكتوبر إلى زميله الشهيد صفوت زارع محروس

أسماء صبحي
 
بعث الدكتور علي بيومي أستاذ بطب الزقازيق، وجندي سابق في الكتيبة 603، برسالة إلى زميله الشهيد الملازم أول طبيب صفوت زارع محروس، قال فيها:
 
“إلى حبيبي وأخي وصديقي وزميلي البطل الذي خلد اسمه في صفحات من نور، يطيب لى أن أبعث لك خالص التهنئة القلبية وفي كل الأعياد أراك أمامي بزيك العسكرى الملازم أول طبيب احتياط ابن محرم بك بالاسكندرية. ورغم مرور أكثر من 47 عامًا على فراقك إلا أننى سأظل أذكرك ما حييت,
 
ففى اجتماع مع جميع أطباء اللواء 130 المشاة الميكانيكى في إحدى القاعات بمدرسة بمنطقة الزيتية بالسويس أول أكتوبر 1973، وبناءً على تكليف من قائد اللواء طلب أن يتقدم اثنان من أطباء السرية الطبية لتعزيز نقطة إسعاف الكتيبة 602 والكتيبة 603 استعدادا للعبور.
 
كنت يا بطل أول من تقدم إلى تلك المهمة وتم إلحاقك على كتيبة 603، وتلاك الملازم أول طبيب احتياط السيد محمد قاسم من دمنهور بحيرة الذى ألحق على كتيبة 602، وتقدمت الكتيبة 603 لتطهير النقطة الحصينة فى كبريت والقضاء على جميع أفراد العدو، وظلت الكتيبة صامدة ما يقرب من 134 يوما فى موقعها رغم هجمات العدو بكل الأسلحة لاستعادة ذلك الموقع الى أن صدر قرار إيقاف إطلاق النار.
 
لقد استشهد البطل صفوت زارع محروس الى جوار البطل إبراهيم عبدالتواب قائد الكتيبة، كما استشهد البطل السيد محمد قاسم بعد عبور الكتيبة 602، وهكذا تجسدت الوحدة الوطنية ووحدة الدم والمصير بين أبناء الوطن الواحد، وخلدت نقابة الأطباء أسماء الأطباء شهداء حرب أكتوبر فى لوحة شرف حملت اسمى الشهيدين صفوت زارع محروس والسيد محمد قاسم فى مدخل مقرها بالقاهرة.
 
وما أحوجنا اليوم ونحن نحتفل بالعام الجديد إلى استعادة روح أكتوبر للعبور مصرنا الحبيبة إلى بر الأمان، وأن يضع الجميع مصلحة الوطن العليا فوق كل اعتبار والتجرد من كل النزعات الحزبية والطائفية والقبلية والفئوية ولنتذكر جميع شهدائنا الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى