عادات و تقاليد

قطع أصابع النساء.. أغرب عادات الحداد عند قبيلة “داني” الإندونيسية

أميرة جادو

تختلف كل قبيلة في عاداتها عن غيرها، حتى لو كانوا في نفس الدولة، وتعتبر قبيلة “داني” التي تعيش في وسط سلسلة جبال جاياويجايا في بابوا بإندونيسيا، مثال على ذلك فهي تختلف كليًا وجزئيًا عن باقي القبائل الإندونيسية، يسعى أفراد القبيلة إلى الحفاظ على عاداتهم وتوارثها عبر الأجيال، دون النظر لصحتها أو أهميتها، حيث تحتفظ هذه القبيلة بطقوس غريبة مؤلمة، حيث يتخذ الحزن فيها شكلاً آخر، ويتحول إلى نوع من العذاب.

طقوس الحزن عند قبيلة داني

ومن هذه العادات المؤلمة التي تتمسك هذه القبيلة، طقوس الحداد والحزن، حيث يتم قطع أصابع أقارب الموتى، خصوصا من النساء.. وذلك عن طريق ربط أصابع أيديهن من الجهة العليا لمدة 30 دقيقة بخيطان رفيعة.. ليتم بعدها بترها من قبل أقرب المقربين، كالوالدة، أو الأخ، أو الأخت، أو الأب.. ثم تجفف في الشمس.. ويتم حرقها ودفن رمادها في منطقة خاصة.

وتعود هذه الطقوس إلى اعتقاد راسخ لدى القبيلة بأن روح الإنسان تبقى موجودة في المكان عند وفاته. ولإرضاء تلك الروح، يجب القيام بأفعال صادمة، علاوة على اعتقادهم أن أصابع اليد -باختلاف اشكالها- ترمز إلى أعضاء الأسرة، وتعبر عن مدى تلاحمهم وتضامنهم. لذلك عند وفاة أحد الأفراد يجب قطع الاصبع.. كرمز جسدي يعكس حجم الألم والفراغ اللذين خلفهما رحيله.

ولا يقف مظاهر الحزن وطقوس الحداد على هذه فحسب، ففي حالة وفاة مولود حديثي الولادة، تقوم الأمهات ببتر الاصبع الصغيرة لمواليدهن الجدد، كي يبعد عنهم شبح الموت، حيث يعتقدون أن هذه العادة تطيل عمر المولود، وتجعله مميزًا عن الأخرين، علاوة إلى ذلك، يقوم أهالي القبيلة، خلال مراسم العزاء بتلطيخ أجسامهم بالطين لفترة زمنية معينة، كنوع من الحداد على الميت، حيث يعتبرون أن الطين يرمز إلى عودة الروح إلى طبيعتها الأصلية .

والجدير بالذكر، تتشبه هذه القبيلة مع عصابة المافيا اليابانية، المعروفة باسم “ياكوزا”، في  هذه الطقوس الغريبة، حيث يتم قطع أصبع أعضاء العصابة كتكفير عن الذنب، في حال عصيان أوامر الزعيم، أو في حال الفشل في أداء المهمة المكلف بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى