تاريخ ومزارات

بعد فتحها.. رسالة “وصف مصر” من عمرو بن العاص إلى أمير المؤمنين

أسماء صبحي 

عندما فتح عمرو بن العاص، مصر أرسل إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، كتاباً يصف له فيه مصر، وشرح السياسة التى سيتخذها فيها.

نص رسالة عمرو بن العاص

وجاء نص كتاب عمرو بن العاص كما يلي:
“مصر تربة غبراء (سهلة الإنبات)… وشجرة خضراء… طوله شهر وعرضها عشر (أى أن الماشي يقطعها طولاً في شهر، وعرضًا في عشرة أيام). يكتنفها جبل أغبر ( مائل للسواد) … ورمل أغفر (أبيض مائل إلى الحمرة أو الصفرة).

يخط وسطها نهر ميمون الغدوات مبارك الروحات (محمود الذهاب والإياب). يجرى بالزيادة والنقصان كجرى الشمس والقمر له أوان (يزيد وينقص فى أزمنة معينة). تظهر به عيون الأرض ينابيعا. حتى إذا عج عجيجه (عظم ماؤه) وتعظمت أمواجه (تقطعت وتسربت فى الأرض ).. فإذا تكامل فب زيادة نكص على عقبه (رجع وذهب ). كأول ما بدا في شدته وطمي في جدته ( نقص بشدة كما زاد بقوة).

عند ذلك يخرج القوم ليحرثوا بطون أوديته وروابيه … يبذرون الحب ويرجون الثمار من الرب … حتى إذا أشرق وأشرف (ظهر وبان).. سقاه من فوقه الندى .. وغذاء من تحته الثرى … فعند ذلك يدر حلابه (تمتلىء الضروع باللبن )ويغنى ذبابه (يعظم محصوله).

هى يا أمير المؤمنين درة بيضاء وإذا هى عنبرة سوداء … واذا هى زبرجدة خضراء … فتعالى الله الفعال لما يشاء. الذى يصلح هذه البلاد وينميها ويقر قاطها (من يتولى أمرها). قال أبو المحاسن في النجوم الزاهرة فى ملوك مصر القاهر”.

فلما ورد هذا الكتاب إلى عمر بن الخطاب، قال: “لله درك يا ابن العاص لقد وصفت لى خبرا كأنى أشاهده”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى