وطنيات

ذكريات نصر أكتوبر 73.. معركة حصن أوراكال وبطولة اللواء 135 مشاة

أسماء صبحي
 
تحت قيادة الفريق أحمد صلاح الدين عبد الحليم، قائد اللواء 135 مشاة، يروي قصة سقوط الحصن الإسرائيلي “أوراكل” شرق القناة، فيقول: “في يوم 6 أكتوبر بدأنا الهجوم البرى من نقطة بور فؤاد، في اتجاه حصن «أوركال الإسرائيلى» ولم ينجح الهجوم لأن الصهاينة كانوا مستعدين لقواتنا القريبة منهم، والتى كانت متمركزة فى موقعها بعد النكسة، وبالتالى كانوا يلغمون الطريق الواصل بيننا، والذى لم يتجاوز 800 متر، حيث كانت قواتنا متمركزة تقريبا عند الكيلو 9 ترقيم القناة، والإسرائيليين ترقيم الكيلو 10، وكل من القوتين أمامه 200 متر أسلاك وألغام”.
 
وتابع: “فتحنا الأسلاك والتحصينات يوم 6 أكتوبر لبدء الهجوم، وأحضرنا 3 دبابات «دقاقة» لفتح الطريق عبر إطلاق النيران باتجاه العدو، إلا أن الإسرائيليين كانوا مُحصنين جيدًا، وركزوا الضرب باتجاه دباباتنا، فعطلونا عن التقدم، وفى المقابل نجح الهجوم من الغرب جزئيًا، وكان الموقع الإسرائيلى الذى نستهدفه عبارة عن 3 نقاط حصينة، 1 و2 كانا فى الاتجاه الشمالى، و3 النقطة كانت مركز القيادة الخاص بالموقع”.
 
وأضاف: “في صباح يوم 7 أكتوبر عبرت القناة من الشرق إلى الغرب للوصول إلى تمركز قواتنا المواجه للضفة الأخرى المقابلة للموقع الإسرائيلى، ولم يكن لدى قوارب للعبور لأن جميع القوارب تم استهلاكها في يوم 6 أكتوبر، وأحضرت قائد سرية صاعقة ــ الشهيد ــ النقيب محمد مصطفى، بصحبة فرد لاسلكى، وقصفنا العدو بالنيران والدخان لتأمين عبور القارب، إلا أن الإسرائيليين ردوا ودمروا القارب، فغرق الجميع، عدا قائد سرية الصاعقة، الذى ظل يعوم حتى وصل إلى الضفة الشرقية، وعقب ذلك قررت العبور فى نحو العاشرة صباحا، وركبت القارب الثانى والاخير، ولم تكن بحوزتنا (مجاديف)، فاستخدمنا (كوريك) وقطعة خشب لإصرارى على العبور للحاق ببقية قواتى التى عبرت فى اليوم الأول من تلك الناحية، وأراد الله أن أصل رغم القصف الإسرائيلي”.
 
واستطرد: “بمجرد وصولي رحب بي الجنود وسادت الفرحة، وسريعا طلبت منهم الوقوف انتباه، وصرخت أنا العميد صلاح عبدالحليم قائد اللواء، وهتفت الله أكبر 3 مرات وهم من خلفى يرددون، وفى أعقاب ذلك شاهدنا راية بيضاء تخرج من أحد الخنادق من الموقع 2 ليخرج منها 5 مجندين إسرائيليين بينهم جندى من أصل تونسى، واستطعنا التواصل معه بالعربية، وقمنا بأسرهم، وهاجمنا بقية الموقع، وانطلقنا باتجاه الموقع 1 الذي لم نستطع دخوله يوم 6 أكتوبر، ونجحنا بفضل الله في اليوم الثاني”.
 
واستكمل حديثه قائلًا: “كان هذا أهم ما يشغلني بعد العبور، فشكلت مجموعات اقتحام ومجموعات نيران، لتهاجم الموقع الرئيسى، وكان ذلك فى نحو الخامسة مساء من يوم 7 أكتوبر، وبمجرد اقترابنا منها فوجئنا بنيرات كثيفة من أسلحة مختلفة، وعقب ذلك شاهدنا خروج سيارتى نقل أفراد محملتين بالجنود، يحاولون الهرب قبل وصولنا، وكانت خطتى قبل الهجوم، تتمثل فى نصب فخ وكمين لقوات العدو على طريق المنفذ الوحيد للهرب، وبمجرد مرور حافلات الجنود من امامنا كانت قوات الصاعقة بانتظارهم، وفى نحو الساعة السادسة كان اللواء انتهى من السيطرة على المواقع الثلاثة”.
 
وتابع: “كنت ثانى أو ثالث جندى يدخل المقر رغم اننى قائد اللواء، وبمجرد الوصول وجدت جهاز إشارة ينقل كلمات عبرية لم استطع فهمها، فقمت بتحويل الجهاز إلى وضع الإرسال، ووجهت رسالة للجهة الأخرى فى قيادة العدو، أتذكر منها «الحمد لله الذى نصرنا عليكم وشفنا فيكم هذا اليوم» واغلقت الجهاز بعدها، كما استرددنا دبابتين تابعتين للجيش المصرى حصل عليهم الإسرائيليون اثناء النكسة، وكانوا يستخدمونها كمدفعية ضدنا، ووجدت كذلك شنطة الخرائط الخاصة بالموقع، واتذكر أننى أهديتها للرئيس السادات بعد ذلك فى يوم 5 يونيو 1974 اثناء زيارته للمواقع المحررة وهى محفوظة الآن فى متحف الجيش الثانى”.
 
وقال: “ولا يفوتنى هنا أن أسجل أن الرئيس السادات شهد بنفسه على نجاح اللواء 135 فى مهمته فى رأس العش، خاصة وانها كانت أقوى نقاط خط بارليف، وكتب السادات فى مقال نشرته (مجلة مايو) فى عام 1981 عقب استشهاد المشير أحمد بدوى وعدد من القادة العسكريين، وخصنى شخصيا بعد تكليفى بقيادة الجيش الثانى، بقوله إننى خضت مع قواتى معركة تحرير رأس العش بنجاح، واشاد بانتقالى من الغرب للشرق، حتى أكون وسط جنودى وأعبر معهم من الشرق إلى الغرب”.
 
واختتم حديثه قائلًا: “أحصيت قوات اللواء لمعرفة الخسائر، وقمنا بدفن شهدائنا فى جهة، ودفنا القتلى الصهاينة فى جهة أخرى، ثم اصطحبت الأسرى وعدت لقيادة القطاع فى بورسعيد لتسليمهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى