حوارات و تقارير

باستخدام هذه البنود.. خبراء يوضحون طرق إلزام إسرائيل بقرار مجلس الأمن لوقف الحرب في غزة

أسماء صبحي

اتخذ مجلس الأمن الدولي قرارًا الإثنين الماضي بتبني مشروع قرار أمريكي يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة وتطبيق صفقة التهدئة. مما يضع الضغط على إسرائيل ويجعلها تواجه الارادة الدولية. والسؤال الآن هو ما إذا كانت إسرائيل ستلتزم بهذا القرار؟. وما هي الإجراءات التي ستتخذها المنظمة الدولية لضمان تنفيذه؟.

أهمية دور مجلس الأمن

وفي سياق متصل، يرى الدكتور أبو الخير عطا عمر، رئيس قسم القانون الدولي بجامعة المنوفية. أن قرار مجلس الأمن يلزم كل الدول الأعضاء ويمكنه التدخل العسكري لإجبار إسرائيل على تنفيذه. خاصة في حالة وقوع جريمة إبادة جماعية. هذا يظهر أهمية دور المجلس في المحافظة على الأمن الدولي وتحقيق السلام في المنطقة.

ويشير عمر، إلى أهمية التوجه إلى الجمعية العامة لاتخاذ قرارات إضافية للحفاظ على السلام. وخاصة في ضوء الأحداث المؤخرة والضغوط الدولية ضد العمليات العسكرية الإسرائيلية. وتأتي هذه التحركات في سياق الانتخابات الرئاسية الأمريكية وسعي إدارة بايدن للحفاظ على دعم الجمهور والعالم بشكل عام.

مخالفة القانون الدولي

فيما أكد الدكتور محمد محمود مهران، أستاذ القانون الدولي، أن قرار مجلس الأمن الدولي بشأن وقف إطلاق النار في غزة. الذي اعتمد مقترحًا إسرائيليًا بدعم أمريكي، يثير تساؤلات حول التزام إسرائيل بتنفيذه بشكل فعلي وصادق تجاه الفلسطينيين.

ويشدد مهران على أن إسرائيل ملزمة قانونًا بالامتثال لقرارات المجلس الأمن. وأن أي انتهاك لهذه القرارات يعتبر مخالفة للقانون الدولي ويمكن أن يواجه عواقب جديّة.

ويرى مهران، أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تحاول تهدئة التوترات في المنطقة وتجنب التورط في صراعات، خاصة في ضوء الانتخابات القادمة. وبالرغم من ذلك، يعتبر مهران أن القرار الحالي لا يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني. ويتطلب خطوات إضافية لحمايتهم وتحقيق سلام دائم يستند إلى مبادئ القانون الدولي.

ويدعو مهران إلى التركيز على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ومعالجة الأسباب الجذرية للصراع من أجل تحقيق السلام والعدل في المنطقة. وضرورة الالتزام بحقوق الفلسطينيين وإقامة دولتهم المستقلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى