كتابنا

د. طارق منصور يكتب…

 

مصر ثقافة الإنجاز وصناعة الذات

 

فعلها أبناء النيل.. نعم هم المصريون، حازوا التكريم والجوائز في جميع المجالات وفي المنتخبات الرياضية العالمية والجوائز الفردية، احتكروا الألقاب وصناعة الأبطال فتألق صلاح لاعب كرة القدم الدولي في أقوى دوريات العالم وحصل أكثر من مرة على لقب الهداف وكان بمثابة الهداف التاريخي، وحصل بيج رامي على منصة الأقوياء.

 

موسوعة جينيس مليئة بأسماء مصرية، فهي البلد الذي يطل على بحرين ويستوطنه نهر عظيم (نهر النيل) استطاع الغطاس المصرى عصام الكيلاني أن يحطم الرقم القياسي في بقائه نحو أسبوع تحت الماء.. في الفن هم أيضا رواد الأهرامات وفي الغناء والموسيقى والسينما.. إنهم يعيشون بجوار الكنوز.. كل ذلك وأكثر. ولكنها مصر والمصريين الذين ليس لهم تقدير إلا التحية والإجلال لهم ولتاريخهم العظيم، ولعلمهم الذي أبهر العالم كله.. مئات العلماء المصريين الذين انتشروا شرقا وغربا.. العلماء المصريون هم من غيروا مجرى المعرفة في أمريكا وبريطانيا وألمانيا والصين واليابان والعالم بأسره.

 

عبقرية الكيمياء أحمد زويل الذي نال جائزة نوبل عام 1999 والدكتور مصطفى السيد الذي ابتكر علاجا للسرطان من الذهب ونال قلادة في العلوم من أمريكا، والبروفسير مجدي يعقوب نقل جراحة القلب إلى عالم آخر اقترب للمعجزة. لقّبه الإعلام البريطاني بملك القلوب وكرّمته الملكه إليزابيث، وفي الفضاء لا ننسى العالم فاروق الباز والعالم أبو بكر الصديق بيومي أفضل عالم رياضيات في العالم عام 2010 والذي رفض جميع الجنسيات الأجنبية.

 

أما اليابان فالعالم المصرى شريف الصفتي الذي ساهم في التخلص من الإشعاع النووي وكارثة مفاعل هوكوشيما ورشحته طوكيو لجائزة نوبل عام 2013، وتفتخر ألمانيا بالمهندس المصري هاني عازر الذي صمم محطات مطارات برلين وأضخم محطات في العالم وكرّمته كثير من الدول الأوروبية وكرّمته ألمانيا بوسام الجمهورية الألمانية، وصناعة الكمبيوترات على يد العالم المصرى الدكتور مجدي بيومي الذي ابتكر آلية تجعل الكمبيوتر يفكر بطريقة أشبه بعقل الإنسان، والطيران أيضا يحمل بصمة المصريين من المهندس هاني مصطفى، المهندس المصرى لمحركات الطيران والحائز على الكثير والكثير من براءات الاختراعات والتطوير في المحركات للطيران، ورفع الكفاءة. والباحثة المصرية للفيزياء إلهام فضالي التي اكتشفت طريقة لنقل البيانات عبر الضوء في قفزة علمية قد ترشحها لجائزة نوبل.. وقالوا عن المصريين “كل مصري في همة تغازله نحو القمة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى