تاريخ ومزارات

مسجد الأمير حسن.. نموذج رائع للتراث المحلي في العمارة الدينية العثمانية

أسماء صبحي 

يقع مسجد الأمير حسن في الجزء الشرقي من المدينة، وتم بناؤه بواسطة الأمير حسن بن الأمير محمد قبل حوالي ثلاثمائة عام تقريبًا. في عام 1117 هجرية، كما اكتمل بناؤه في عام 1121 هـ في أخميم بمحافظة سوهاج.

وصف مسجد الأمير حسن

تقول أميمة بكر، الخبيرة في التراث، إن مساحة المسجد تبلغ حوالي 648 متر مربع ويتميز بوجود أربع واجهات. وكل واجهة تحتوي على مدخل يؤدي مباشرة إلى المسجد. باستثناء المدخل في الواجهة الجنوبية الذي يؤدي إلى ساحة مفتوحة ربما كانت تحتوي على بعض الملحقات.

وأضافت أنه فيما يتعلق بالتصميم الداخلي للمسجد، فإنه يتكون من صحن مكشوف بشكل مستطيل. كما يحيط به أربعة أروقة مدعومة بأعمدة خشبية تبلغ عددها 34 عمودًا. وهذا النوع من التصميم غير مألوف في مساجد الصعيد.

وتابعت بكر، إن المئذنة تقع في الزاوية الشمالية الغربية للمسجد وهي منفصلة عنه. ويتم الوصول إليها من باب في الجدار الشمالي للمسجد. ثم تصعد إليها عبر سلم حلزوني يؤدي إلى الطوابق الثلاث للمئذنة.

ضريح الأمير

وأوضحت بكر، أنه على الجانب الشرقي من المسجد وملاصق له، يوجد ضريح الأمير حسن. والذي يتميز بالعديد من الزخارف والعناصر الهندسية والكتابية والأعمال الخشبية. كما إنه نموذج رائع للتراث المحلي في العمارة الدينية العثمانية.

وأشارت الخبيرة في التراث، إلى أنه من المحزن أن هناك قطعًا مفقودة من المبنى، وبقيت فقط المرجعية الرخامية التي تغطي قبر الأمير حسن. بالإضافة إلى ألواح رخامية تحمل نصوصًا محفورة بالخط العثماني تتضمن آيات قرآنية ونص يشير إلى تاريخ وفاة الأمير حسن في عام 1132 هـ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى