قبائل و عائلات

قبائل الأوغوز الأتراك.. نشأتهم وموطنهم وسبب تسميتهم

أميرة جادو

أطلقت بعض المصطلحات الشهيرة على بعض القبائل أو الأشخاص المعروفة في العصور الوسطى في اسيا، ومنهم من عرفوا بقبائل الأوغوز، وهو مصطلح معروف في اللغة التركية  يشير إلى تحالف و أتحاد تركي، وقد أطلق على إحدى الدول، التي عرفت في العصور الوسطى مبكرا في منطقه اسيا الوسطى، وقد هاجرت هذه القبائل غربا، بعد صراع طويل مع بعض القبائل، ويذكر أن مؤسس الدولة العثمانية الحديثة منحدر من قبائل الأوغوز.

من هم قبائل الأوغوز

تنحدر العديد من الشعوب الحديثة من قبائل الأوغوز، الذين سكنوا تركيا والبلقان وقبرص وتركمانستان وغيرهم، وقد أسسوا عدد من الممالك والأمبراطوريات الشهيرة، وعلى رأسها الأمبراطورية السلجوقية العظيمة، وكذلك الأمبراطورية العثمانية والدولة الرسولية .

والجدير بالإشارة، أن قبائل الاوغوز جاءت من منطقة سهوب بحر ارال ومنطقة نهر الاورال، وذلك في عام 800، وهناك العديد من الأشخاص من أماكن أخرى في نفس الوقت اتجهوا شمالا، وقتها دخلوا بلاد فارس، و استطاعوا تأسيس الأمبراطورية السلجوقية العظيمة .

كما اتجه جزء هذه العشيرة نحو السهوب الروسية، في الوقت الذي استدعى الروس فيه بعض القوات التركية الاخرى، واشتبكوا مع بعضهم عند سهول الدانوب، مما أدى إلى تفكك هؤلاء الغزاة أمام قوة الجيش المقابل، وقد أصيب بعضهم بالطاعون، وبعضهم فروا هاربين، وبعضهم التحقوا بالجيش البيزنطي كمرتزقة .

نشأة قبائل الأوغوز

نشأت هذه القبائل في عام 177 قبل الميلاد، وأطلق عليهم اسم وان سو، وقد كان موطن هذه القبيلة في العصور القديمة منطقة اسيا الوسطى، بعدها تحركت العديد من الهجرات الجماعية، وصولا إلى عام 800 ميلادية، حتى استوطنوا في منطقة بحر قزوين، وعاشوا هناك لفترات طويلة، وعلى الرغم من قلة أعدادهم وقتها، إلا أنهم كان لهم تأثير كبير.

سبب التسمية

وينسب بعض المؤرخين سبب التسمية إلي اوغوز خان، الذي يعتبر مؤسس امبراطورية هيونج نو، تلك التي تعتبر أول كيان سياسي تركي .

الوحدة الاجتماعية للاوغوز

اشتهرت هذه القبائل بالنزعة العسكرية بشكل ظاهر، وكانوا يتبعوا نمط الحياة البدوي، واتسمت حياتهم بالتنقل والترحال، أما عن طرق تحالفهم فقد اعتمدت على الزواج والمصاهرة والعلاقات الأسرية، وقد كان لهم تقاليد محددة، كان أساسها تحت إطار أن المجتمع نموه يعتمد على نمو الأسر الفردية، لذا اهتموا بتنمية الأسر، واهتموا بتقاليد الزواج ، وكان بيت الزوجية بالنسبة لهم عبارة عن خيمة تغطى بالجلد أو المنسوجات اليدوية .

كما ذكرت العديد من الأساطير والحكايات، التي تعود لمنتصف القرن الخامس عشر، و أغلب هذه الحكايات مكتوبة في مخطوطات بخط اليد، هذه المخطوطات تحكي عن ملابسهم ومعتقداتهم وأغذيتهم، وهذه المخطوطات متاح منها نسختين، الأولى موجودة في مكتبة درسدن، والأخرى في مكتبة الفاتيكان .

وكشفت العديد من الدراسات التي قام بها المؤرخين والباحثين، أن الاوغوز كانوا أصلا للعديد من السلالات التركية الحاكمة فيما بعد، فقد كانوا أساسا لدولة آق قويونلو، و قراقويونلو، والدولة الأفشرية والدولة العثمانية والدولة الصفوية والدولة الرسولية والدولة القاجارية .

مرحلة ما وراء النهر

والجدير بالذكر، في عام 700 قام الأتراك المقيمين حول بحر القزوين وبحر أرال ، باتخاذ هذه المنطقة موطنا جديدا، وحاولوا الثبات في هذا الموطن على عكس عادتهم، تلك المنطقة التي عرفت قديما بما وراء النهر، وتقع تحديدا في غرب تركستان، ومنها انتقلوا إلى سهوب سيبريا كنوع من التوسع، ووصلوا إلى روسيا ونهر الفولغا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى