فنون و ادب

شعر الدكتور العلامه محمد الهادى عفيفى

شعر الدكتور العلامه محمد الهادى عفيفى

يـا امـرأة أعشــق مــلامحهـــا وكأنهـا جمـع مــن زهـــور

يـا مــن بجمالهــا تسكـن القلـوب وبوصفهـا تختــرق الصــدور

كـأن وجهــك مرسـوم علـى صفحـات الانهــار بخيــط مــن نــور

او أن إبتسامتــك تـريــاق مــن الاحـــزان أو أنهــا للفــرح جســــور

أأأآه مــــن عينكــــى حبيبتـــى أصبحــــت بنظــراااتهـــا مسحــــــور

أخــط الابيــــات شعــــــرا وأرســــم الحـــــب بيـــن السطــــــور

أبــوح بالغـــرام والاشــواق دومــا فـى غيـابـك أو وقـت الظهــور

يـا مـن تشهـد علـى جمـالـك الساعـات والايـام والسنـوات والشهـــور

كـأن الجمـال يسكـن وجهـك أو أنـك أجمـل أنثـى فـى كافـه العصــور

إن مـر الوقـت بقـربك يبطــىء الخطــوات وكأنــه بجمـالـك مبهــور

أن حـروف إسمـك كانـت لقلبـى دقاتـه وعلـى جدرانـه رسمـك محفــور

يـا سـر حياتــى وكـأن العمـر أشجـار أنـت لهـا الجــذور

إن كــان للغــرام كــون فأنــت الشمـس والقلــوب كواكـب حولـك تــدور

أحـب ملامحــك حبيبتــى وأقســم أنهــا تبعــث فـى نفسـى الســرور

أنتـى سيـدة عشقــى وحــــرفى ولغيــرك حـرفى لــن يكــــون

أحبــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى