حوارات و تقارير

“حياة كريمة”.. ركيزة الجمهورية الجديدة ورعاية لأبناء مصر

دعاء رحيل

تسعى الدولة بتوجيهات الرئيس السيسي  على توفير حياة كريمة للمواطنين ورفع مستوي معيشتهم خاصة فئات محدودي الدخل وعدم تركهم إلى غلاء الأسعار الذي يضرب العالم أجمع بسبب الأزمة الاقتصادية والتضخم الذي ضرب العالم بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”

وفي سياق متصل، قامت وزارة التضامن الاجتماعي بتكثيف جهودها في الأسبوع من 23 سبتمبر إلي 29 سبتمبر بهدف تحسين حياة المواطنين وذلك عن طريق المبادرة التي تتبناها الوزارة والتي تتم تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما عقد برنامج فرصة بالدقهلية جلسات الاستشارات المهنية لابناء مستفيدى تكافل وكرامة من المؤهلات العليا، وشاركت وزيرة التضامن الاجتماعى فى احتفال سفارة السعودية باليوم الوطنى للمملكة العربية السعودية.

كما شهدة وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج، الاحتفال بنجاح مشروع “بنت الملك” لرعاية فتيات الأسر الأولي بالرعاية بالتعاون بين بنك ناصر الاجتماعى والكنيسة القبطية المصرية وبحضور قداسة البابا تواضروس الثاني ومفتي الجمهورية ووزيرة الهجرة ونائب رئيس بنك ناصر الاجتماعي.

وانطلاق الدوري الرياضي “أنت أقوى من المخدرات” في قرى المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” تحت رعاية القباج وعثمان، وتوجيهات مشددة بالتوسع في تنفيذ برامج توعوية متكاملة وتوفير العلاج مجاناً لأي مريض إدمان في قرى “حياة كريمة”.

وزار وفد البنك الدولي وزارة التضامن الاجتماعي لمناقشة برامج الحماية الاجتماعية والتمكين قبل تفقده وحدة تضامن اجتماعي بمنطقة الخزندار وإدارة حوارات مع المستفيدين من برنامج “تكافل وكرامة”.

كما شاركت القباج في إطلاق تقرير مراجعة الإنفاق العام لقطاعات التنمية البشرية بحضور وزراء التموين والتربية والتعليم ونائب وزير المالية ومسئولي البنك الدولي، وتؤكد أن الأزمات الاقتصادية المتتالية تستنفر جميع الطاقات المحلية والدولية نحو تدوير عجلة الإنتاج.

وشهدت وزيرة التضامن الاجتماعي إطلاق الاستراتيجية الوطنية الثالثة لمكافحة ومنع الاتجار بالبشر برئاسة السفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية لوطنية التنسيقية لمكافحة الاتجار بالبشر وبحضور لوران دي بوك رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة والسفيرة مشيرة خطاب رئيس المجلس القومي لحقوق.

أهمية إجراءات الحماية الاجتماعية

وفي هذ السياق  قال النائب عمرو حنفي عضو مجلس النواب، إنه في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة تنفق الدولة على برامج الحماية الاجتماعية، لمساندة المواطن المصري ومواجهة التحديات التي تحدث في معدلات التضخم، والتي أثرت على مستوى معيشة العديد من المواطنين.

وأكد حفني، إن الهدف الرئيسي من أعمال الحكومة هو تحقيق الحماية الاجتماعية وتوفير حياة كريمة للمواطنين، مؤكدا أن الدولة تتحرك في العديد من الملفات، منها الجزء المرتبط بمحدودي الدخل والطبقات المتوسطة، وهذا يتم على عدة جوانب: المعاشات واستقرار الأسعار بالأسواق وبرامج تكافل وكرامة وحياة كريمة.

ولفت عضو مجلس النواب إلى أن الحكومة تتابع تلك القرارات بناءً على توجيهات رئاسية من الرئيس عبد الفتاح السيسي يوميا، وهدف كل هذا التخفيف عن كاهل المواطن المصري ومساعدته لمواجهة التضخم الذي يحدث بالعالم.

واختتم عضو مجلس النواب: “يجب أن يكون هناك توافق بين الوزارات لحماية الطبقة الوسطى، ومنها وزارة التموين ووزارة التضامن الاجتماعي والمؤسسة العسكرية، وبالتالي هذا التعاون يساعد على تقليل تأثيرات الأزمة على المواطن والدولة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى