عادات و تقاليد

موريتانيا.. بلدة الذهب والنخيل والمليون شاعر

كتب – أحمد كمال ابراهيم

تعد موريتانيا بلدة الذهب ؛ حيث تكثر بها المناجم وتتعدد؛ كما تعد بلدة النخيل والملح. وبلدة المليون شاعر؛ حيث يحب الموريتانيون الشعر والرقص والغناء؛ وبها حوالى مليون شاعر.

عادات الزواج في موريتانيا

للموريتانيين عادات تختلف في الذوق العام لإختيار المرأة عند الزواج؛ حيث يفضلون اختيار السمينة ،
وفى موريتانيا تعد “السمنة” هى مقياس جمال المرأة فى موريتانيا. فكلما إزداد وزن المرأة كلما زاد جمالها ، وتزيد فرص الزواج ، حيث يفضل الرجل الموريتانى المرأة السمينة . فلا وجود للنحافة فى موريتانيا حيث تحرص النساء فى موريتانيا على تناول الوجبات الثقيلة الدسمة. وتهتم الأسرة بدعم الفتيات الصغار بالطعام الدسم الملىء بالدهون ، لإكساب مزيد من الوزن فى ظل وقت قصير .

الملابس السوداء هي ملابس الأفراح والزواج

ولعل ” السواد ” هو ما يميز ملابس المرأة الموريتانية بشكل عام؛ ؛ وفى المناسبات الإجتماعية بشكل عام ؛ حتى في الأفراح فإن العروس – في الغالب – تلبس الملابس السوداء . حيث ، العروس ترتدى الفستان الأسود فى ليلة زفافها ، ولا أهمية للون الأبيض فى الأفراح .

و يعتبر الموريتانيون اللون الأسود معبراً عن الفرحة ومناسباً ليكون رداء العروس. وأهلها وأصدقائها؛ لما لهذا اللون من وقار وهيبة .

كما يعتبر الرجل الموريتانى أن الرداء الأبيض مرتبط بالمناسبات الحزينة ، ولا يسمح لزوجته بإرتدائه فى ليلة الزفاف. ويجبرها على الاحتفاظ بملابسها السوداء لمدة لا تقل عن ثلالة أيام عقب يوم الزفاف. وهو أمر مثير للدهشة حيث يختلف الشعب الموريتانى عن باقى الشعوب فى نظرته لدلالات الألوان. لكنهم درجوا على ذلك عبر الأزمان والعصور .

حفلات الطلاق

تقيم المرأة الموريتانية عندما تطلق من زوجها حفلاً للطلاق؛ ويكون الإحتفال مهيباً وكبيراً. حيث يدعى لها الكثيرون من جانب الزوجة ليحضروا حفل طلاقها؛ فالمرأة هناك لها شخصيتها القوية؛ ولها كل الإحترام من الجميع.

ويرجع ذلك إلى قوة شخصية المرأة الموريتانية بشكل عام . وعلى عكس كل الشعوب يولى الشعب الموريتانى اهتماما كبيراً بالمرأة المطلقة. على عكس بقية الشعوب التى تنظر للمرأة المطلقة نظرة متدنية وظالمة للغاية.

فالمطلقة لها كل التدليل والإحترام ؛ بل تكون محط أنظار الرجال. حيث تزداد رغبة الزواج من المرأة المطلقة ، وهو أمر غريب ويقتصر على الشعب الموريتانى فقط.

وعند إعلان المرأة بخبر الطلاق تحرص والدتها على الرقص والإحتفال بخبر الطلاق ، وبعد ذلك تجتمع النسوة ويقمن حفلا ساهراً للإحتفال بالطلاق. فهو أمر محبب لدى المرأة الموريتانية ؛ولا يعد فشلاً على الإطلاق .

إذ المرأة فى موريتانيا ؛تتزوج “خمسة رجال” على الأقل .. ويالحظه لمن يتزوج من إمرأة مطلقة ،وبمجرد إنقضاء فترة ” العدة ” تبحث المرأة عن زوج آخر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى