قبائل و عائلات

تعرف على الفرق بين “القبيلة” و “العشيرة”

أسماء صبحي
قد يعتقد البعض أنه لا يوجد فرق بين كل من لفظ قبيلة وعشيرة، إلا أن الكثير من الدارسين والباحثين قد أكدوا على أنه يوجد فرق كبير في معنى القبيلة والعشيرة، عملا على منع الاختلاط والأنساب ولابد من معرفة الفرق في معنى الكلمتين حتى يصبح الأمر أكثر وضوحًا ولا يختلط عليكم الأمر.
 

معني لفظ قبيلة

القبيلة هم مجموعة من الناس تجمعهم صلة قرابة إما من أب واحد أو جد واحد، بمعنى أن يصبحوا أخوة أو أبناء عم على أن يشكل هؤلاء الناس كيانًا اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًا في حدود البيئة التي تحيط بهم، كما يشكل هؤلاء الناس عائلات متفرعة.
 
ولا بد وأن يكونوا هذا كله ضمن نطاق الأب الواحد، حيث تجمعهم جميعا صلة القرابة على أن يخضع جميعهم لرئيس واحد وقائد واحد، والجدير بالذكر أن نظام القبيلة قد تم إتباعه منذ عصور داخل العديد من البلاد، إلا أن أكثر من اشتهروا بتلك العلاقات هم البدو، ولكل قبيلة قوانينها في الحكم وتوجد العديد من الأحكام الخاصة بالقبيلة من بينها :
 

الزواج المبكر

حيث تفضل القبائل تزويج الفتيان والفتيات في سن مبكرة جداً، وقلما ما تتزوج الفتاة أو الفتى من خارج قبيلتهم.
 

كرم الضيافة

بغض النظر عن المستوى المعيشي لهم، إلا أن أفراد القبيلة يتميزون بكرم الضيافة وحفاوة في الاستقبال بشكل كبير، ومن بين مظاهر الكرم هي تقديم القهوة للضيف قبل سؤاله عن سبب الزيارة.
 

حروب القبيلة

تتميز بأنها طويلة الأمد، حيث تمتد الحروب في القبائل نحو ألف يوم على أبسط الأسباب التي لا تذكر في بعض الأحيان/ وذلك بسبب عادة الثأر التي يتوارثها أبناء القبيلة.
 

الأعراف

وهي القوانين الحاكمة للقبيلة، حيث أن أحكام القبيلة دائما ما تكون أحكام صارمة نظرا لكونها أحكام مستمدة من الأعراف.
 

العصبية في العلاقات

حيث يتميز أعضاء القبيلة بالتكاتف بين بعضهم البعض، كما يعمل أفراد القبيلة الواحدة للحفاظ على العلاقات مع القبائل الأخرى.
 

الزعماء في القبيلة

وهم المسئولين عن فض النزاعات بين أفراد القبيلة بدون اللجوء إلى المحاكم والقضايا، وهو الشائع في القبائل خاصة البدو خلال الأيام الحالية.
 

معنى لفظ عشيرة

اتخذت كلمة عشيرة من المعجم العربي من كلمة عشرة، والتي يقصد بها آل بيت الرجل أي أهله بما يشتمل عن ذلك البيت أبناء الرجل أو ما نتج من فروع متعددة من ذلك البيت والأبناء منهم الأخوة والأعمام وأيضا كل من الآباء والأجداد.
 
وعلى وجه التحديد فإن المقصود بكلمة عشيرة هو الفروع والأصول، ويذكر أن الله عز وجل عندما أمر نبينا محمد صلي الله علية وسلم بأن يدعوا لدين الله الواحد أن يقوم بدعوة عشيرته فقط، وكان القصد بعشيرة النبي صلي الله عليه وسلم هم عشيرة بني هاشم، وقد اختلف العلماء إلى حد كبير في تقسيم المجموعات التي تنتمي للأب.
 
وقد كان الاختلاف أيضًا في كل من اللغة العربية والأنساب، والجدير بالذكر أن تلك الاختلافات قد نتجت من التطور الذي قد حدث لتلك المجموعات على مر الزمن، وكان لابد على علماء اللغة أن يستحدثوا أسماء جديدة لتلك الأصول التي قد تفرعت.
 
ونجد أنه قبل 200 عام من الآن، قد تم استخدام كلمة عشيرة لتدل على تباعد الأنساب بين بعضهم البعض، حيث نجد الآن أن القبائل قد تغير المعنى الخاص بها إلى شعوب بينما تغيرت العشائر إلى قبائل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى