حوارات و تقارير

الدكتور وليد حسن لـ«صوت القبائل»: النقابة تضم 50% من إجمالي أطباء الأسنان في مصر |حوار|

نسعى إلى إنشاء «اتحاد مهني» يشمل جميع التخصصات.. وتم وضع خطة تدريبية وتعليمية لعام 2021

أسماء صبحي

أكد الدكتور وليد حسن، نقيب أطباء أسنان القاهرة، أن نقابة أطباء أسنان القاهرة تقدم العديد من الخدمات على كافة المستويات، وبدأ المجلس الحالي عمله بحفل تكريم شهداء جائحة كورونا والنقباء السابقين في قصر عابدين، لافتًا إلى أن النقابة قامت بتوقيع عدة بروتوكولات مع عدد من الجهات المسؤولة داخل الدولة لرفع كفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين وكذلك الأطباء.

 

وأضاف حسين، في حواره مع “صوت القبائل العربية والعائلات المصرية”، أن النقابة قامت بتوقيع بروتوكول تعاون مع مجموعة طبية من المملكة العربية السعودية، تسعى إلى فتح 20 مركز طبي لها في مصر خلال 2021، بالإضافة إلى العمل على عقد مؤتمر دولي يضم أكبر القامات الطبية في العالم، وبحضور أطباء من مختلف الدول العربية خلال الأشهر القليلة القادمة، وإلى نص الحوار..

 

 

 

*كيف بدأت نشأة نقابة أطباء أسنان القاهرة؟

 

نقابة أطباء أسنان القاهرة تم تفعيل نشاطها عام 1988، بقيادة الدكتور رجب البيلي، وأعيد تفعيل الدور النقابي في 2012 بقيادة الدكتور عادل شومان، وهم أعادوا إحياء وإنشاء وتجهيز نقابة أطباء أسنان القاهرة في موقعها الحالي، وفي 2016 تولى الدكتور محمد رياض رئاسة النقابة، وفي 2020 تم اختياري في منصب النقيب.

 

 

 

*كم عدد الأطباء الذين يلتحقون بالنقابة سنويًّا؟

 

إجمالي عدد الأطباء في نقابة أطباء أسنان القاهرة يُمثّل أكثر من 50% من إجمالي عدد أطباء أسنان مصر، نظرًا لوجود 4 جامعات حكومية في نطاق محافظة القاهرة، بالإضافة إلى 7 جامعات خاصة، وكل عام ينضم للنقابة ما يقرب من 3500 طبيب أسنان حديثي التخرج.

 

 

 

*ما النشاطات التي تقوم بها النقابة حاليًا؟

العمل في النقابة حاليًا يقوم على عدة مستويات منها، الجانب الخدمي، الاجتماعي، التعليم المستمر، الصحي، والرياضي، وبدأنا مؤخرًا في الجانب الاجتماعي، وكان أول قرار اتخذه مجلس النقابة الجديد تكريم أطباء الأسنان الذين استشهدوا في جائحة كورونا، وتكريم النقباء السابقين، وتم توقيع بروتوكول تعاون مع إحدى شركات الأدوية، وقمنا بتحضير احتفالية في قصر عابدين الرئاسي تحت رعاية وزير التعليم العالي، ووزيرة الصحة والسكان، حتى تليق بتكريم شهدائنا وأساتذتنا، وتم تكريم الدكتور حسام حسيني، طبيب أسنان، بعد فوزه في انتخابات مجلس النواب من الجولة الأولى عن دائرة بولاق الدكرور، وتم توقيع بروتوكول مع شركة مصر للسياحة لتنظيم الرحلات الداخلية ورحلات الحج والعمرة.

 

وفيما يتعلّق بالجانب الرياضي، هناك مسابقة دوري أطباء الأسنان في 27 محافظة تحت رعاية النقابة العامة، وتم تكوين فرق في كل محافظة، وفي محافظة القاهرة تم تكوين 24 فريق، وجاري العمل في تحويل نادي اتحاد المهن الطبية، إلى نادي أطباء الأسنان في القاهرة، وتم توقيع بروتكول مع دار المشاة تحت رعاية سلاح المشاة، بحيث يستطيع أطباء الأسنان استخدام النادي تمامًا مثل ضباط سلاح المشاة، وخلال الأيام القليلة القادمة سيتم الاتفاق مع سلاحي المدرعات وحرس الحدود.

والنقابة أيضًا بصدد توقيع بروتوكول تعاون مع مديرية الشؤون الصحية في القاهرة، وذلك لأن أكبر عدد الأطباء في النقابة متواجدين في المستشفيات الحكومية، بحيث جميع النشاطات التي تنفذها النقابة يستفيد منها أطباء المديرية بالقاهرة.

 

 

 

وهناك تعاون مثمر جدَا مع هيئة التأمين الصحي بجميع عياداتها وأطبائها، لأن النقابة هي الكيان الوحيد الذي يجمع بين كافة فئات الأطباء العاملين في المجال، وكذلك التعاون مع الجامعات المتواجدة في القاهرة، ونسير حاليًا في الإجراءات القانونية لتأمين الأطباء من أي اعتداءات أو تجاوز.

 

 

 

*ماذا عن الخدمات التي تقدمها النثابة لأعضائها على المعاش؟

بالنسبة لأطباء الأسنان على المعاش، الذين قضوا عمرهم في خدمة الشعب المصري، يتم التجهيز حاليًا لبرامج سياحية مختلفة، وسيتم تخصيص نسبة لأساتذتنا على المعاش بدعم 50%.

 

أغلب تراخيص العيادات تتم عن طريق النقابة الفرعية، أنشأنا جزء جديد داخل النقابة للقيام بكافة إجراءات التراخيص في حال رغب الطبيب في ذلك، كل خدمة موضح التكاليف الخاصة بها بكل شفافية، مع توفير إفادة من النقابة بأن الطبيب جاري إصدار تراخيص العلاج الحر والنفايات من قبل النقابة.

 

 

*من وجهة نظرك، كيف أدارت الدولة أزمة جائحة كورونا؟

 

نحن نواجه فيروس جديد لا نعرفه ولا نراه ولكن نشعر به، فأصبح رد الفعل الخاص بكل شخص يعتمد على جهازه المناعي، وبالفعل تمت إدارة الأزمة من قبل الدولة بشكل جيد جدًا، وهناك أنظمة صحية في دول متقدمة جدًا انهارت، ولكن بالفعل الأعداد المسجلّة لا تمثل 1/10 من الأعداد الحقيقية، وهذا يعود إلى أن الأعداد المسجلة هي الحالات التي تم اكتشاف إصابتها ونقلها بالفعل إلى المستشفيات وتم تسجيلهم، في حين إذا تم إجراء مسحة لكافة أطياف الشعب ستكتشف حالات كثيرة جدًا، ولكن تفاعلهم مع الفيروس على أنه وصمة عار هو السبب في رفض الكثير التوجه إلى المستشفيات وإجراء الفحوصات اللازمة، والتعامل معه على أنه “دور برد عادي”، وللأسف الجميع ينظر للفيروس على أنه بعيد عنه حتى يُصاب أحد المقربين منه، وعدم الاعتراف بالإصابة “كارثة”، ورغم كل هذا نجحت الدولة إلى حد ما في إدارة الأزمة وفق قدراتها وإمكانيتها الحالية.

 

 

 

*ما دور النقابة خلال أزمة جائحة كورونا؟

 

النقابة توفر لجميع أطباء الأسنان جميع الواقيات الشخصية من ماسكات وجوارب ومعقمات وغيرها بأعلى جودة وأقل تكلفة، وتم تجهيز منفذ بيع لكل هذه الواقيات داخل النقابة لحماية الأطباء من أي مصاريف إدارية أو إضافية أو السوق السوداء، ويستفيد الطبيب من عرض الشركات كاملًا تحت مراقبة كاملة من النقابة.

 

 

 

*هل تم توقيع أي اتفاقيات تعاون مع جهات طبية خارج مصر؟

 

بالفعل تم توقيع بروتوكول مع إحدى المجموعات الطبية في المملكة العربية السعودية، وهي مجموعة تمتلك أكثر من 100 مركز طبي متخصص في طب الأسنان في مختلف أنحاء المملكة، وتم توافق الرؤى بيننا لفتح مجال للاستثمار الطبي في مصر، لإنشاء 100 فرع لهم في مصر، كما تم توفير خدمة تشغيل خارجي حيث طلبت المجموعة عددًا من الأطباء للعمل في المملكة وبالفعل تم اختيارهم إجراء اختبارات لهم وبعد اجتيازها سافروا إلى المملكة للعمل، كما ترغب المجموعة إنشاء 20 مركز طبي لها في مصر خلال 2021، وجميع العاملين بهذه المراكز سيتم اختيارهم من قبل النقابة بالقاهرة، وبالتالي تم الاستفادة من ملف التشغيل لعدد كبير من الأطباء وفتح سوق عمل جديد بالداخل.

 

 

 

*ما هي خطط النقابة المستقبلية؟

 

فيما يتعلّق بجانب التعليم المستمر الذي يهم قطاع كبير من أطباء الأسنان، فقد بدأنا في وضع خطة تدريبية وتعليمية لعام 2021، ومعظم البرامج التدريبية خلال العام الجديد ستكون بالتعاون مع مركز التعليم المستمر الخاص بكلية الأسنان جامعة عين شمس، والشهادة التي سيحصل عليها الطبيب ستكون معتمدة من الجامعة والنقابة، وبتكلفة أقل عن غيرها من المراكز.

 

ونسعى خلال الفترة القادمة تشكيل لجنة إسكان من قبل أطباء أسنان القاهرة، وطبقًا لقانون الإسكان تستطيع هذا اللجنة التواصل مع الإسكان الاجتماعي لتخصيص عدد من الوحدات لأطباء النقابة ضمن مشاريع الإسكان التي تقوم بها الدولة.

 

 

 

وضمن أفكار النقابة المستقبلية التخطيط لعقد مؤتمر دولي، وبالتالي بدأ التخطيط له بالتعاون مع شركة مصر للسياحة لتكون النائب عن النقابة للقادمين من الخارج، ونستهدف من خلال هذا المؤتمر جذب الأطباء العرب من مختلف الدول والاستفادة من القامات الطبية المصرية، خاصةً أن معظم القامات التي بدأت تتبوأ مناصب قيادية في الجامعة العربية مصرية، وبهذا نحن نسير في اتجاه القيادة السياسية الحالية أن مصر مركز إقليمي للشرق الأوسط، ولكل فرع من الفروع المختصة في مصر عمل على نفس الاستراتيجية فحن بذلك نسهل الدور على القيادة السياسية للدولة.

 

كما نسعى إلى إنشاء “اتحاد مهني” ليشمل الصحافة والإعلام، والمحامين، والتجاريين، والتطبيقيين والمهندسين، لخدمة جميع التخصصات بما يخدم الصالح العام.

 

 

 

*هل تم تحديد موعد المؤتمر الدولي واختيار الشخصيات المحاضرة به؟

 

بالفعل تم تحديد الموعد بما يتناسب مع أزمة جائحة كورونا ليكون في أبريل القادم، حيث يُمكن حينها توفير رحلات سياحية للحضور من الخارج والداخل، وتم اختيار محاضرين من أفضل الكوادر في مختلف التخصصات على مستوى العالم، وستكون جامعة أشبيليه وجامعة جنوا راعيًا للمؤتمر، وهذا ضمن استراتيجيات دور مصر الإقليمي مع دول البحر المتوسط.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى