وطنيات

مفاخر النصر العميد محمود الجوهري.. جنرال الحرب والكرة

أطلق عليه المعلقون الرياضيون والصحفيون فى كأس العالم بإيطاليا 1990م لقب كولونيل، أما الصحافة المصرية فوصفته بالجنرال .

الجنرال محمود الجوهرى قبل أن يكون خبيرا كرويا ومدربا للكرة وقبل ذلك لاعبا بالنادى الأهلى والمنتخب الوطنى المصرى، هو واحد من أبطال حرب أكتوبر المجيدة الذين شاركوا فى النصر .

 

التحق الجوهري بالكلية الحربية وتخرج فيها عام 1957م وأصبح ضابطا فى سلاح الإشارة.. فى البداية عمل رئيس إشارة من الدفرسوار حتى جنوب الإسماعيلية ثم رئيس إشارة فى قطاع بورسعيد، وقبل حرب أكتوبر تم استدعاؤه ليكون قائدا لجناح التكتيك الخاص ومهمته السيطرة على كل القوات، وكانت رتبته مقدم وتم تكليفه بتخريج ضباط على أعلى مستوى من خلال دورات وفرق تدريبية ونجح فى تخريج دفعتين .

 

وفى حرب أكتوبر تم اختياره ليكون ضابط اتصال بين القيادة والقوات فى الجبهة.. شارك فى عدة عمليات إغارة منها غارة على إحدى نقاط العدو القوية فى الدفرسوار، حيث نفذ مخطط تنظيم الاتصالات بين القيادة والقوات بنجاح .

 

يقول الجوهرى : “تعلمت من حرب أكتوبر أن الإيمان بالله هو سر النجاح، والتدريب الواقعى يؤدى للانتصار، ولابد أن يتعلم كل شخص من أخطائه، وفى حرب أكتوبر نفذنا كل شيء ببراعة وقهرنا العدو ولقّناه درسا قاسيا”.

تقدم العقيد محمود الجوهرى باستقالته من الجيش بعد معاهدة السلام، ليتفرغ لكرة القدم وليكون جنرال الحرب و الكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى