أهم الاخبارالمزيد

محمية «نبق».. غابة نادرة من النباتات والحيوانات والطيور في صحراء سيناء

سيناء – كتب: حاتم عبدالهادى السيد
محـمـيــــة نـبــــق بين طيور البلشون وغابات المنجروف:
سيناء أرض الله التى تجلى فيها لموسى فوق الجبل، وهى أرض التاريخ وسحر الحضارة والتراث والأساطير.
هنا عاش الأجداد يتريضون فوق الجبال، ويصطادون الطيور، ويمارسون رحلة التأمل والصمت عبر جبال سيناء الشامخة.
ولا شك أن المحميات تمثل الجزء الأهم من الثقافة المكانية، ومن محميات جنوب سيناء محمية نبق.
محـمـيــــة نـبــــق:
أعلنت المنطقة محمية طبيعية في عام 1992م، وتقع على بُعد 35 كيلو متراً شمال شرم الشيخ بينها وبين دهب ووادي أم عدوي بجنوب سيناء، تتنوع بيئتها بين البيئة الجبلية والبيئة الصحراوية، وتضم مجموعة مهمة من الحيوانات والطيور أشهرها الوبر، الثعالب، لغزلان، وبعض أنواع من القوارض والزواحف وكثير من الطيور المقيمة والمهاجرة أهمها البلشون، العقاب النسارية، الخواضا، بالإضافة إلى 134 نوعاً من النباتات منها ما يقرب من 86 نوعاً اندثرت تماماً في الأماكن الأخري، منها نبات المانجروف المعروف باسم نبات الشورى الذي يعيش في المياه المالحة أو قليلة الملوحة، فتستخلص المياه العذبة وتتخلص من الملح على أوراقها وتساعد على استبقاء الرواسب، ولا يزيد طولها عن خمسة أمتار، وتعتبر غابات المانجروف مناطق هامة لتوالد الأسماك واللافقاريات ومستوطناً لأنواع عديدة من الطيور المهاجرة والمقيمة.
لقد حبا الله مصر بالعديد من المحميات، واختص سيناء وحدها بسبع محميات تدلل إلى الجمال الكونى البديع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى