قبائل و عائلات

العقيليون تاريخ عربي عريق

قبيلة العقيليون.. (الجزء الرابع)

كتب – حاتم عبدالهادى السيد
لقد جاء ذكر العقيليين فى العديد من كتب التاريخ، وفى المراجع القديمة. وعن العقيلات يقول الباحث محمد بن عبد الله بن جثلان، باحث فى الأنساب: “لا يوجد نص تاريخي تحقق من أصل التسمية. وإنما هى ظنون واجتهادات فالمرجح بأن العقيلات جمع عامى و ليس جمعاً نحوياً فصيحاً. فهو جمع بمعنى النسب كالدواسر والعجمان ، والقحاطين ، والعنوز، والعتبان و غيرهم. وآخر الدويلات العقيلية دولة آل أجود الجبرية العقيلية. وآخر ملوكهم ” منيع بن سالم بن زامل بن سيف بن أجود بن زامل بن حسين بن ناصر بن جبر العقيلي. ذهب فى آخر القرن العاشر الهجرى إلى العراق و بهذا انتهت دولة العقيليين”.

أماكن العقيليين في الوطن العربى

ولقد كان السلاف أهل علم و فضل مالكي المذهب وفى أخلافهم أمراء رحلوا إلى عمان وعرفوا بالهلاليين ومنهم الأمير قطن بن قطن بن على بن هلال بن زامل بن حسين و هذه الإفاضة فى أحوال آل جبر المتأخرين ذات دلالة فى تبيان أصل كلمة عقيلات.
ولعلنا نعقب على كلام الباحث محمد بن عبد الله بن جثلان فنقول: “ليس هناك فى علم الأنساب ولا غيرها ظنون واجتهادات. و إنما نحن نستقي أصول علم النسب من المراجع والمصادر وكتب التاريخ والأخبار والتراجم. وربما من كتب الأدب وأشعار العرب وحكاياتهم وموروثاتهم”.
فالأمر إذا دخل فى الاجتهاد والظنون أصابه اللغط والاختلاط وحاشانا وحاشاك أن ندخل فى هذا الأمر وإنما مرجعيتنا إلى النصوص وكتب الأقدمين. ثم إلى الرواة و إذا تعذر ذلك فإننا نقف عند أقدم الروايات و نتحقق منها. ثم نقول: “إلى هنا تنتسب أخبار القبيلة. أي إلى هذا العصر الذى انتهت إليه أقدم الروايات أو المراجع حتى لا يكون هناك أى اجتهادات فى النسب هذا”.
وقد أضاف محمد بن عبد الله جثلان فى حديثه عن بنى عقيل. فقال: “كان بنو عقيل ( و نحن الآن بين تسميتين بنو عقيل والعقيلات ). أهل الشوكة والحفاوة على البرارى فى عهد العيونيين من بنى عبد القيس ، ثم ورثوا أملاكهم فى البحرين ونجد. وأول أسر العقيليين الحاكمة بنو عصفور، وكانت سلطنة العيونيين الربعيين فى البحرين سلطنة أسرة صغيرة حكمت قبائل عقيلية عامرية كثيرة. ولهذا استنجد بنو خفاجة وبنو عبادة بن عقيل بالعيونى فأنجدهم لأن شوكته من بنى عقيل حيث كان حلول بنى عقيل فى بلاد البحرين فى أواخر القرن الثالث الهجري”.
وأضاف: “ابن فضل الله فى التعريف، وأما البحرين فهم قوم يصلون إلى باب السلطان وصول التجار يجلبون جياد الخيل. وكرام المهاري واللؤلؤ ، وأمتعة العراق والهند و يرجعون بأنواع الحناء والأنعام والقماش والسكر وغير ذلك”.
فبلاد البحرين ليس البحرين الجزيرة، بل يعنى بالإحساء وما حوله بالساحل. و بقي تعريف أكثر لباقي العقيلات – كما يذكر – و عقيل بشأن تسمية العقيلات وبنى عقيل قد اشتهر الاسم وصار يسمي به أغلب أهل نجد خاصة أهل القصيم حين سفرهم لخارج نجد مثل الشام والعراق ومصر وغيرها من البلدان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى