أهم الاخبار

نكشف قصة تسريب إمتحان مادة الدراسات الإجتماعية بالإسماعيلية.. المحافظة أعلنت انتهاء امتحانات الشهادة الإعدادية اليوم الثلاثاء.. إحالة الواقعة إلى النيابة العامة للتحقيقات

 

الإسماعيلية – تحقيق يكتبه: محمود حسن الشوربجي

مع وصول طلاب الشهادة الإعدادية في محافظة «الإسماعيلية» إلى نهاية جدول امتحانات نهاية العام «الفصل الدراسي الثاني»، واجه طلاب مدن المحافظة البالغ عددهم 23175 طالبًا وطالبة، قرار إلغاء الامتحان صباح أمس الإثنين باحتجاجات أمام لجان الإمتحان والمقرات التعليمية بمحافظة الإسماعيلية، فضلاً عن امتثال غالبيتهم لقرار إلغاء الإمتحان وإعادته في اليوم التالي، فقد طال امتحانهم هذه المرة 24 ساعة إضافية بسبب تسريبه على مواقع التواصل.

كان اللواء شريف بشارة، محافظ الإسماعيلية، قد أصدر قرارا بإعادة إمتحان مادة الدراسات الإجتماعية للشهادة الإعدادية بجميع إدارات ومدن المحافظة في اليوم التالي، الموافق اليوم الثلاثاء، بعد تسريبه، وبعدها بدقائق قليلة، أعلن المتحدث الرسمي بإسم مديرية التربية والتعليم بالإسماعيلية، إعادة الامتحان في اليوم التالي، لافتا إلى أنه تم التنبيه على كافة طلاب الشهادة الإعدادية ضرورة الحضور، الثلاثاء، لمقار لجانهم المعتادة، لأداء امتحان الدراسات الاجتماعية.

وبعد إسدال الستار على ماراثون امتحانات الشهادة الإعدادية بالمحافظة، أعلنت مديرية التربية والتعليم بالإسماعيلية، اليوم الثلاثاء، إنتهاء إمتحانات الشهادة الإعدادية للعام الدراسي 2020-2021م، بعد إعادة امتحان مادة الدراسات الإجتماعية في جميع إدارات المحافظة التعليمية.

ومن جهته، أكد طه عجلان، مدير عام مديرية التربية والتعليم بالإسماعيلية، أن 23175 طالبا وطالبة موزعين على 154 لجنة امتحانية من خلال 8 إدارات تعليمية أنهوا اليوم امتحاناتهم بمادة الدراسات الاجتماعية والتي تم إعادة الإمتحان بها عقب تسريب الإمتحان الخاص بها في اليوم الأخير أمس الإثنين، ولفت وكيل الوزارة إلى أن غرف العمليات لم ترصد أي شكاوى خلال امتحان اليوم، كما أن هناك لجان متابعة بقيادة أحمد أبو الدهب، وكيل المديرية، تم دفعها في اليوم الأخير للإمتحانات حيث تم التأكد من وضوح ورقة الأسئلة وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية باللجان، مع مراعاة التباعد بين كل طالب والآخر ونظافة وتعقيم اللجان وقياس درجة حرارة الطلاب قبل الصعود للجان، وإرتداء الجميع للكمامات وتوافر كافة سبل الراحة والهدوء داخل اللجان.

وأشار وكيل الوزارة إلى أن أعمال التصحيح تتم أولًا بأول، وفريق عمل الكنترول يعمل على قدم وساق تمهيدًا لإعلان النتائج في أقرب وقت بعد اعتمادها.

تواصل مراسل «صوت القبائل العربية» مع أولياء أمور وطلاب الشهادة الإعدادية اليوم عقب انتهاء لجان الإمتحانات، جميعهم أكدوا أن غالبية الطلاب أكدوا مرونة الأسئلة التي ترتقي لمستوى الطالب المتوسط، فقد كانت الأسئلة جيدة ومناسبة لعامل الوقت أيضا.

كانت مديرية التربية والتعليم أعلنت عن اكتشافها للواقعة عن طريق «إدارة أمن المديرية» لديها، تسريب امتحان مادة الدراسات الاجتماعية لشهادة إتمام المرحلة الإعدادية عن طريق برنامج “الواتس آب”، مما أدى على الفَور للعرض على محافظ الإسماعيلية بالرأي بتأجيل الميعاد لليوم الثاني الساعة 9 صباحًا.

أضاف بيان المديرية، أنه بعد التأكد من تسريب الامتحان بعد بدء الامتحان على أجهزة موبايل الطلبة وأولياء الأمور حيث تم التسريب أثناء نقله إلى المدارس، كما تم إبلاغ مكتب وزير التربية والتعليم وغرفة عمليات الوزارة، وإبلاغ مدير أمن الإسماعيلية نظرًا لتجمهر بعض الطلاب وأولياء أمورهم وبعض المدرسين اعتراضًا على إعادة الامتحان وتعطيلهم لحركة المرور.

وأكد البيان، أنه تم الإنتهاء لقرار إعادة الامتحان في الساعة التاسعة صباح اليوم، ذلك لمصلحة الطلبة وتحقيقًا لمبدأ تكافؤ الفرص كما تم إحالة الواقعة للنيابة العامة.

وفي تصريح للواء شريف بشارة، محافظ الإسماعيلية، مساء أمس الإثنين، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “مساء دي إم سي” المذاع عبر قناة “دي إم سي”، إن واقعة تسريب امتحان مادة الدراسات الاجتماعية لطلاب الصف الثالث، الشهادة الإعدادية، تم في المطبعة أو في خلال الطريق بين المطبعة ومديرية التربية والتعليم أثناء نقل أوراق الأسئلة، مضيفا أنه تم إحالة الواقعة للنيابة العامة للتحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وذلك بعد اتخاذ القرار بإلغاء الامتحان الذي تم تسريبه وإعادته مرة أخرى في اليوم التالي.

وتابع “بشارة” أنه لا يجوز الإخلال بالقانون والقيم والمبادئ التي يتم تعليمها للطلاب خلال هذه المرحلة العُمرية، موضحًا أن عقوبة تسريب الإمتحان وفقا للإمتحان تتراوح ما بين سنة حبس وغرامة تتراوح ما بين 20 و50 ألف جنيه وفقا لقرار المحكمة.

وفي سياق آخر، رغم إعلان المسؤولين بمديرية التربية والتعليم، عن خطة تأمين قوية لأوراق أسئلة الإمتحانات، إلا أنه حدثت ثغرة غير متوقعة في تسرب أوراق الإمتحان، الأمر الذي حرك الرأي العام في الشارع عامة وأولياء الأمور والطلاب خاصة، وعلى إثر ذلك تقدم النائب محمد طلبة عضو مجلس الشعب بالإسماعيلية، رسميا بطلب إحاطة للمجلس موجه إلى الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، بشأن تسريب امتحان مادة الدراسات الإجتماعية للشهادة الإعدادية بالمحافظة، لافتا إلى أن ما حدث تقصير وتراخي نتج عنه تسرب الامتحان عبر الواتس آب، وتداوله بين الطلاب وعلى مواقع التواصل الإجتماعي.

وأضاف أنه طالب بضرورة الإسراع بالافصاح عن أسباب التقصير في تأمين الامتحانات وإحالة من يثبت تقصيره وتراخيه في هذا الشأن للمسائلة القانونية منعا لتكرارها مستقبلا، مع استبعاد رئيس اللجنة، محل الواقعة، عن أية أعمال قيادية أو أعمال تتعلق بالامتحانات لحين الفصل في مسؤوليته عن الواقعة من عدمه من خلال نتائج التحقيقات.

كانت مديرية أمن الإسماعيلية، قد احتجزت عدد 15 طالب من مرحلة الشهادة الإعدادية بسبب احتجاجهم في محيط ديوان عام المحافظة، على إلغاء امتحانات المادة محل الواقعة وتأجيلها لليوم التالي، وبحسب مصادر مطلعة أكدت أن محافظ الإسماعيلية تدخل للإفراج عنهم خوفا على ضياع مستقبلهم لحين الانتهاء من التحقيقات، وجاء ذلك بعد حضور أولياء أمورهم وكتابة تعهد بعدم تكرار الأمر مرة أخرى وإلا سيتم مسائلته قانونياً.

هذا وأعلن محافظ الإسماعيلية تحويل الواقعة إلى النيابة العامة التي باشرت التحقيقات في تسريب إمتحان الدراسات الإجتماعية أمس الإثنين للشهادة الإعدادية بالمحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى