أهم الاخبارحوارات و تقارير

محافظة بورسعيد أولى المحافظات لتطبيق منظومة التحول الرقمي

بورسعيد – كتب: محمود حسن الشوربجي
استقر الإختيار على محافظة بورسعيد كأولى المحافظات لتطبيق منظومة التحول الرقمي، وكانت البداية للخدمات الرقمية في 30 يونيو عام 2019، وتم إعلان محافظة بورسعيد أول محافظة رقمية في سبتمبر 2019 ، وذلك خلال افتتاح مشروع التحول الرقمي.
وقال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، في تصريحات صجفية لوكالات، أنه تم إنشاء أول إدارة للتحول الرقمي بمحافظة بورسعيد في 27 مارس 2019، وتم تعيين عدد 13 شباب من الحاصلين على المؤهلات في الحاسبات والهندسة ونظم المعلومات، لافتا إلى أنه تم الإنتهاء من البنية التحتية لكافة المواقع الإدارية ببورسعيد، وعددها 736 جهة بواقع 651 مبنى.
وأشار المحافظ، أنه خلال عام 2020 تحولت البنية التحتية لبورسعيد بالكامل للمنظومة الرقمية، حيث تم رقمنة 5 وحدات مرور “تراخيص –نيابة”، و3 مقار نيابة عامة، ومركز لوجيستي جمركي، 10مراكز خدمات تموينية، المحاكم، أقسام الشرطة، مكاتب التوثيق والشهر العقاري وميكنة عدد 8 مراكز تكنولوجية بالمحافظة، لافتا إلى أنه تم إطلاق 54 خدمة إلكترونية من خلال التطبيقات الإلكترونية الحديثة، وإطلاق بوابة الخدمات الحكومية بالمحافظة “البوابة الموحدة”، ليكون للمواطن هوية رقمية واحدة للحصول على كافة الخدمات.
اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد يتابع منظومة التحول الرقمي
لفت اللواء عادل الغضبان، أن منظومة التحول الرقمي من أهم المشروعات العملاقة التي تمت على أرض بورسعيد، بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي بجعل بورسعيد نقطة الانطلاق لهذا المشروع القومي، موضحا أن الهدف الرئيسي من المنظومة الرقمية هو التيسير على المواطنين وسهولة الحصول على الخدمات المقدمة من خلال العديد من المنافذ، وإمكانية الحصول على الخدمة من خلال المنازل عبر التطبيقات الرقمية، وذلك لمنع التكدس والازدحام في المصالح الحكومية وسرعة إنجاز الأعمال بأسرع وقت وأقل مجهود ومنع الفساد الإدارى والارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطن.
من جهتها، أوضحت المهندسة شيماء جودة، مدير الإدارة العامة لنظم المعلومات والتحول الرقمي، أن التحول الرقمى سمح بوجود العديد من المنافذ التي يتم من خلالها الحصول على الخدمات في كافة المجالات كالتموين والتوثيق والسجل المدنى والمرور وخدمات الرخص والمركبات و الخدمات التي تقدمها المحاكم ونياية الأسرة وغيره، وبأعلى دقة وسرعة للمواطن.
واستحداث الوسائل الحديثة، وتدريب العاملين في كافة المؤسسات على أعلى مستوى، والتي ساهمت في التيسير على المواطنين وسرعة أداء الخدمة والنهوض بالمستوى الإداري، و رقمنة كافة الخدمات المقدمة للمواطنين بالأحياء والمراكز التكنولوجية، والتي تهدف فى المقام الأول الارتقاء بالخدمات المقدمة لأبناء المحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى