قبائل و عائلات

يستحمون ببول الأبقار.. قبيلة سودانية تقدس الماشية وتحرم ذبحها

أميرة جادو

تعيش قبيلة المنداري على ضفاف نهر النيل، بجنوب السودان، تحديدًا في شمال العاصمة جوبا، هو أمر صعب جداً، إذ أن أسلوب حياة أفرادها يعتمد بالكامل على رعي قطعان ماشية “أنكولي واتوسي” الثمينة، والتي هي فصيلة أبقار تشتهر بقرونها الضخمة، وتعرف باسم “مواشي الملوك”، ويصل حجم هذه الأبقار الفريدة من نوعها أحياناً إلى ثمانية أقدام، وتكلف واحدة منها حوالي 500 دولار، ما يشرح سبب أهميتها القصوى لدى أفراد القبيلة.

وفقا لما نشرته صحيفة “Daily Mail”، اشتهرت القبيلة باعتمادها بشكل أساسي على الأبقار، كوسيلة للتعامل التجاري ورفيق للحياة يحرم قتله أو التهام لحومه، بسبب أهميته الشديدة، فعلى مدار التاريخ، اهتم أفراد القبيلة بتربية الماشية والرعي حتى أصبحت مهنتهم الأساسية، وتوثقت علاقتهم بحيواناتهم، حيث تتعامل الماشية مثل باقي أفراد القبيلة، ويمكن رؤية ذلك في جميع أنحاء أرض القبيلة، حيث تتجول الأبقار بحرية بجانب أصدقائها من البشر، الذين يعتبرونها من باقي أفراد أسرتهم، ويعتمدون عليها في العديد من أنشطتهم اليومية.

عادات غريبة

كما وثق المصور طارق زايدي، والذي قضى فترة أسبوعين في بداية العام 2016 في جنوب السودان، حياة أفراد القبيلة وإخلاصهم في الاهتمام بهذه الحيوانات الجميلة، ويسلط الضوء على العلاقة الفريدة بين الإنسان والحيوان، فإن للأبقار أهمية كبيرة في حياة أفراد القبيلة، مؤكدًا أنها “نادراً ما تقتل بهدف تناول لحمها، وإنما يعتمد عليها كمصدر للطعام والتداوي وتقديم المهر لدى الزواج، وحتى كصديق”.

ونتيجة لهذه العلاقة الوثيقة بين أفراد القبيلة والأبقار، نرى أن رجال ونساء وأطفال القبيلة تعلموا ألا يشمئزوا من الأبقار أو من أي جزء من أجزاء جسمها، أو حتى فضلاتها من الروث والبول، فالأطفال تعودوا أن يشربوا اللبن من ضرع البقرة مباشرة، بينما يعتبر الاستحمام وغسل الرأس ببول الأبقار من الطقوس المهمة، والتي تساعد على تطهير الجسد، بل إنه يمكن رؤية البعض وهو ينفخ في دبر البقرة، ليستحث إنتاج اللبن في ضرعها، وفقا للمعتقدات التي توارثتها القبيلة عبر الأجيال.

والجدير بالذكر، يتميز أبناء القبيلة بطول قامتهم وقوة عضلاتهم المستمدة من نظامهم الغذائي المقتصر على الحليب واللبن، كما يستفيد أفراد القبيلة من سوائل أخرى تفرزها أبقارهم المدللة، إذ أنهم يستخدمون بول الأبقار كمطهر من الأمراض، فضلاً عن استخدامه أيضاً كمستحضر عناية بالجمال، إذ يضعونه على الشعر ليعطيه لونه البرتقالي، كما يحرقون روث الأبقار ويستخدم رماده بمثابة دواء يقي من أشعة الشمس الحادة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى