تاريخ ومزارات

عين حلوان الكبريتية بين الماضي والحاضر

أسماء صبحي
تعد عين حلوان من أشهر العيون المائية في مصر، وتلك الشهرة بسبب كمية الكبريت المعالجة التي تصل إلى 27%، وتقع عيون حلوان فوق مستوى النيل بما يقرب من 33م ويبعد عنها النيل بمسافة تقدر بحوالي 4كم.
 
ويقال أن السبب في وجود هذه العيون احتمال انسيابها بالقرب من بركان خامد، والماء يخرج منها شفافاً وصافياً إلى سطح الأرض، لكن عند ملامسته الهواء يغطي الماء بطبقة من الكبريت المخلوط بملح الكالسيوم، فهذا الماء من أغنى العناصر الشفائية الطبية لكثير من الأمراض مثل الأمراض الجلدية والآلام الروماتيزمية والمفصلية وأمراض الكبد.
 

عين حلوان عند المصريين القدماء

عرفت عين حلوان في عصر المصريين القدماء، فقد ذكرت في حجر رشيد باللغة الهيروغليفية باسم “عين-آن” حيث اعتبرها المصريين القدماء نوعاً من الأعمال الخيرية الإلهية.
 

فى العصر الإسلامي

زاد الأهتمام بهذه العيون في عصر الخليفة عبد العزيز بن مروان، حيث أجتاح مدينة الفسطاط مرض الطاعون في عام 690م، فأرسل الخليفة كشافين لكي يكتشفوا مكان صحي لإقامته، فتوقفوا في حلوان وفيها أسس حكومته وأقام ثكنات للجنود ونقل الدواوين إليها، ثم اندثرت بعد ذلك لتظهر في عهد الخديوي عباس الأول.
 

في العصر العلوي

في عهد الوالى عباس باشا، وبالتحديد عام 1849م، كان الجيش يعسكر بالقرب من حلوان وتصادف أن أصيب العديد من الجنود بالجرب وكان أحد هؤلاء الجنود يتجول في الصحراء ناحية التلال فاكتشف مياه غريبة تحتوي على كبريت وما أن اغتسل فيها حتى تناقصت حكة الجلد وشفي منها،
فأخبر رفاقه بالأمر وشفوا مما أصابهم.
 
ووصلت أخبار هؤلاء العسكر للخديوي فأرسل الجنود المصابين بالأمراض الجلدية والروماتيزمية إلى عيون حلوان وكان يتبعهم كذلك العديد من المدنيين، ويقيمون في خيام ويحفروا حفراً صغيرة ليخرج بها الماء الشافي.
 

في عهد الخديوي إسماعيل

في صيف العام 1868م، أرسل لجنة لدراسة هذه العيون وأصدر بعدها فرماناً ببناء منتجع حراري، وتم الانتهاء منه عام 1871م وبني فندق بالقرب منها، وقد عهد بإدارة المنتجع عام 1872م إلى الدكتور رايل وهو أحد الباحثين الذين درسوا تأثيرات مياه حمامات حلوان الطبية.
 

منتجع سياحي

في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني فى عام 1899م، افتتح عباس حلمي الثاني عيون حلوان الكبريتية بعد تشييد مجموعة الحمامات الحالية واندفع السائحين إليها من مختلف البلدان، وهنا بدأت حلوان تصبح منتجع سياحي وخاصة بعد تخصيص فندق للحمامات في شارع منصور.
 
أما فى الوقت الحاضر، فتعاني عين حلوان من ارتفاع نسبة التلوث بها بعد إنشاء مصانع للأسمنت بالقرب منها وتيخر مياهها تحت آشعه الشمس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى