حوارات و تقارير

بعد انتشار بيع الآثار “أون لاين”…خبير أثري يطالب بتشديد الرقابة علي مواقع تجارة الآثار وحظرها

أميرة جادو

أكد الخبير الأثري والمتخصص في علم المصريات الدكتور أحمد عامر، إن بيع الآثار “أون لاين” عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي وصفحات الإجتماعي بمثابة جريمة متعمدة مكتملة الجوانب، حيث أنها تمثل خيانه عظمي للدولة المصرية، حيث إنتشر بشكل كبير، وبعد أن يتم بشكل خفي، وجدنا أن الموضوع إنتشر بشكل مخيف، بل ويحتاج إلي وقفة كبيرة.

بيع الآثار أون لاين

ولفت “عامر” أن ذلك الأمر يمثل خطرا علي الأمن القومي المصري، كما نص قانون حماية الآثار رقم ١١٧ لسنة ١٩٨٣م وتعديلاته أعمال التنقيب عن الآثار فوق الأرض وتحت الأرض والمياه الداخلية والإقليمية المصرية، محدداً السلطة المختصة بذلك وهي المجلس الأعلى للآثار.

كما يجوز للمجلس أن يرخص للهيئات العلمية المتخصصة والجامعات الوطنية منها والأجنبية بالبحث عن الآثار أو التنقيب في مواقع معينة ولفترات محددة.

وتضمنت المادة ال ٣٥ أن تكون جميع الآثار المكتشفة التي تعثر عليها بعثات الحفائر العلمية الأجنبية والمصرية ملكاً لمصر.

تشديد الرقابة على الآثار

وأردف “عامر” أنه لابد تشديد الرقابة على جميع الأراضي سواء التي تتبع المجلس الأعلى للآثار، أو الأماكن التي يحتمل تواجد الآثار بها، كما أن مثل هذه العمليات تنتهي بنسبة كبيرة إلي ضياع أصحابها ووضعهم تحت طائلة القانون، أو تعرضهم للنصب بسبب البحث عن الثراء السريع الغير شرعي.

وأوضح “الخبير الأثري”، أن النائب هشام حسين كان قد تقدم بطلب إحاطة، عضو مجلس النواب، التحذيرات من انتشار مواقع على الإنترنت لبيع الآثار، وأشار طلب الإحاطة الموجه للمسؤولين إلى انتشار صفحات وحسابات على “السوشيال ميديا” تروج لبيع منتجات بدعوى أنها آثار فرعونية قديمة، وكذلك الترويج لبيع العملات الأثرية والأحجار الكريمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى