أهم الاخبارالمزيدحوارات و تقاريروطنيات
أخر الأخبار

«أكتوبر الحرب والسلام والتنمية».. ندوة بمجمع إعلام العريش (صور)

الندوة استعرضت جهود المناضلين من أبناء القبائل والعائلات بسيناء..

سيناء – محمود الشوربجي

نظم مركز إعلام العريش التابع للهيئة العامة للاستعلامات صباح اليوم الثلاثاء ندوة حول «أكتوبر فتح الطريق أمام السلام والتنمية». وحاضر فيها مؤمن سمري مدير عام سابق بالشباب والرياضه، والحاج محمد صالح عربى رئيس مدارس العربي الخاصة للغات، وأحد المشاركين في حرب أكتوبر المجيدة. بحضور ممثلون عن أحزاب سياسية وجمعيات أهلية وجمهور من الشباب والرياضة ومجلس مدينة العريش والتضامن الاجتماعي والزراعة ومن الإعلام نجوى إبراهيم أخصائية إعلام ومجموعة من طلبة مدرسة العربي الخاصه للغات.

وتحدث مؤمن سمري عن التخطيط الجيد لمعركة استرداد الأرض والكرامة وعن دور الشعب المصري وتعاونهم مع الجيش لتحقيق النصر. وأن السلام فرضه انتصار أكتوبر والرئيس الراحل محمد أنور السادات أراد أن تكون حرب أكتوبر نهاية الحروب لتبدأ عملية السلام، وذهب السادات لإسرائيل واستعادة مصر أرضها، لتبدا معركة جديدة وهي التنمية. من خلال محاور الزراعة والصناعة والتعدين والثروة السمكية.
كما أوضح «سمري» خلال كلمته التي ألقاها أن الرئيس الراحل محمد أنور السادات قدم شرح في أحد اللقاءات الخاصة عن اختراع الأطباء المصريين لحماية الجنود من النابلم، بأنه جمع عدد من الأطباء المتميزين واخترعوا مواد كميائية توضع على الملابس من شأنها حماية الجنود من النابلم التي كانت تستخدمه إسرائيل في عدوانها.
كما أشار «سمري» إلى معاناة سيناء من الإرهاب الأسود وتصدي الجيش والشرطة له.
بينما تحدث الحاج محمد صالح عربي رئيس مجلس إدارة مدارس العربي الخاصة وأحد جنود حرب أكتوبر. بدأت حرب الاستنزاف تمهيدا لحرب أكتوبر وتحقيق الانتصار وكان هناك تعاون وتنسيق بين كافة الأجهزة وكانت مهمتي مراقب جوي.
الانتصار واستعادة الأرض
وأكد اختيار توقيت الحرب كان مهم جدًا. بالإضافة إلى عزيمة الجنود كانت قوية لتحقيق الانتصار واستعادة الأرض.

وقال «عربي» خلال كلمته التي ألقاها، أن ما يذكر إعلاميًا من انتصارات هي ليست الواقع كله حيث حققت القوات انتصارات أكبر من المنشور إعلاميًا. مؤكدًا أن يوم 6 أكتوبر جَسَّد بطولات رجال القوات المسلحة في كافة قطاعاتها.

كما أضاف أن حرب الاستنزاف التي جرت على أرض سيناء حققت نجاحات كبيرة في عمق سيناء بالتعاون مع جبهة النضال من أبناء القبائل والعائلات والفدائيين بسيناء. متحدثًا عن تغيير الأماكن الخاصة بالقوات قبل الحرب حيث كانت تقوم طائرات الاستطلاع بإجراء مسح جوي للمناطق قبل تنفيذ عملياتها بيوم. وفي نفس اليوم بعد التصوير نقوم بتغيير الأماكن ووضع آليات وخوز وهمية في الأماكن القديمة. وقال أن العدوان الإسرائيلي استخدم النابلم والقنابل العنقودية المحرمة دوليًا.

وفي ختام الندوة، تم الرد على تساؤلات الحضور ومنها هل إقدام مصر على السلام معناه تخليها عن القضية الفلسطينية. وهل هناك دول ساعدت إسرائيل في حرب أكتوبر وفي تدعيمها للإرهاب. كما أوصى الحضور بضرورة البعد عن الإشاعات المغرضة التي تحاول النيل من تماسك الدولة. وضرورة التعريف بما يجرى من إنجازات تجرى على أرض الواقع.  وتنفيذ لقاءات بالمدارس بالتعاون مع الأوقاف والأزهر لغرس قيم الولاء والانتماء و الأخلاق وحب الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى