المزيدعادات و تقاليد

محاكم البدو في سيناء والقضاة العرفيين

سيناء – كتب: حاتم عبدالهادى السيد
يعتبر القضاء العرفي دستور البادية الذي يرسم حياة أهل سيناء، أو إنه قانون البادية المهيب، والذى لايمكن تجاوزه، وتمثل جلسة القضاء بداية التقاضي عبر محكمة البادية، ولكل قضية قاضيها المختص.

كما أن إسم القاضي يختلف في القضاء العرفي حسب نوع القضية والجرم الذي ارتكب. ولكن في جميع الحالات يكون القاضي من بين البارزين من أبناء قومه والمشهود لهم بالكفاءة والخبرة ورجاحة العقل والنزاهة والحيدة.

وقد اشتهرت أسماء معينة من القضاة بين عرب سيناء لأنواع معينة من الجرائم والنزاعات، كما اشتهرت بينهم قبائل بعينها يكون منها القاضي المختص “كالمنشد” مثلًا، الذي ينظر قضايا العرض والشرف، ويطلقون علية “المسعودي” نظرًا لأن معظم قضاة هذا النوع من النزاعات ينتمون إلى قبيلة “المساعيد” في شمال سيناء. وهناك عدة أنواع من القضاة العرفيين كل حسب اختصاصه:

– المنشد (المناشد): وهم المختصون بالنظر في قضايا العرض والشرف. كالزنا وهروب الفتيات مع الشبان من قبائل أخرى، أو أي خلاف من شأنه خدش العرض أو الشرف، كالاعتداء على المنازل، والإهانة الشخصية ,ولقد اختص به المسعودى .
– القصاص: وهو قاضي العقوبات، أو قاضي الجروح (والجروح قصاص). ويختص بالنظر في قضايا “الدم” عمومًا، كالقتل، والجروح.
– العقبي: وهو قاضي الأحوال الشخصية. ويسمى في البادية (قاضي النساء)، وهو يختص بنظر الخلافات بين الزوجين ويحكم في مشاكل الطلاق والمهر، أو هروب زوجة مع رجل آخر من قبيلتها أو من قبيلة أخرى وتسمى “شرود”. كذلك حالات هجر الزوج لزوجته في الفراش إذا تزوج بأخرى.. الخ.
– الزيادي: وهو المختص بقضايا المال والسرقات، وكل المشاكل المتعلقة بالإبل.
– الضريبي: وهو قاضي الإحالة، أو قاضي الدرجة الثانية الذي يٌلجأ إليه من سلب ماله، إذا لم ينصفه الزيادي. أو إذا اختلف الخصمان في شأن القاضي الذي يحكم بينهما.
صور لأحد الجلسات العرفية في سيناء – صورة أرشيفية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى