أهم الاخبارقبائل و عائلات

قبيلة الإحيوات في مصر.. ماذا قال عنهم المؤرخين العرب والأجانب؟ «الجزء الثاني»

كتب: حاتم عبدالهادى السيد
تواصل «صوت القبائل العربية والعائلات المصرية» متابعتها لقبيلة الإحيوات في مصر، وقد نشرت قبل ساعات الجزء الأول الذي اهتم بذكر نسب القبيلة وهجرتها، وفي هذا الجزء سيتم ذكر أماكنها وما قال عنها المؤرخون العرب والأجانب.. وإلى التقرير..
أماكن الإحيوات في سيناء :
ذكر لنا العقيد بحرى / اسلام توفيق ، والباحث العسكرى أ / عبده مباشر تجمعات قبيلة الإحيوات والمساعيد الرئيسة فى سيناء يقول : تقع تجمعاتهم فى جبل المغارة، الجفجافة، سر الحقيب “الأحيقبة ” ،عين سدر ، جبل بضيع ، بئر التمد ، نخل ، جبل أم خشيب ، جبل الجدى ، جبل سحابة “غرب جبل أم لاطية” ، وجنوب جبل حماير ، وجبل العرف ، والكنتلة ، ورأس النقب. وبؤكد ذلك المؤرخ أ/ راشد الإحيوى المسعودى؛ كما ينتشر اللحيوات في ربوع ومحافظات الديار المصرية كذلك .
وقرى الإحيوات هي : الثمد والجدي والجفجافة ورأس النقب وأبورصاصة والريد وبيرجريّد والكُنْتِلِّة ومراخ . ومن أبرز مشايخهم : الشيخ عيد فرّاج القصيّر شيخ الأحيوات وموسى أبوجودة ومحمد أبوقردود وسليم راضي أبومليقة وصالح سالم ابن مطر وعبدالله سيد ابن هويشل وسويلم أبوغريقانة ومشهور أبوعوض ابن مطير وسلامة الكبيش. ومن أبرز أعيانهم في مصر : أ/ علي فريج عضو مجلس الشورى السابق ؛ وأ/ عطية أبوقردود عضو مجلس الشعب السابق؛ أ/ جازي سعد عضو مجلس الشعب الحالي ؛أ/ كامل مطر رئيس مجلس القبائل والعائلات المصريّة .
الإحيوات في كتب الرَّحالة والمؤرخين العرب والأجانب :
تعتبر قبيلة الإحيوات من أقدم قبائل سيناء؛ ولقد جاء ذكرهم فى الكثير من كتب الرحالة والمؤرخين على مر العصور؛ غفال عنهم الباحث أ/ نعوم شقير غى كتابه ” تاريخ سيناء “: إن الإحيوات من بني عطيّة المساعيد المُنتسبين إلى مسعود بن هانيء الذى شارك في بناء الكعبة. وبنو عطيّة (أولاد عطيّة) هؤلاء من بدنات المساعيد . ويضيف نعوم شقير :وأمّا عُربان المساعيد – الإحيوات – فهم أصحاب درك مبشر الحاج في العود منهم عتيّق بن مسعود بن دغيم وعيسى قريبه وعليّان بن مشور بن دغيم ولهم عن درك الباب والضبّة بخان عقبة أيلة قديماً سبعة وأربعون ديناراً ونصف دينار وهي مستمرة الصرف إلى تاريخه ثُمَّ قُرّر لمسعود بن دغيم في الأيّام المُظفريّة إنعاماً عليه من غير درك خمسون ديناراً واستمرّت بيد ولده من بعده واعلم أن درك مبشر الحاج لهذه الطائفة فمتى جهّز أمير الركب مُبشَّره إلى القاهرة بالعود ولم يدفع لهم عادتهم ويُرضي خاطرهم على ذلك كان توجّهه على خطرٍ كبيرٍ كما اتّفق ذلك مراراً عديدةً وعاد الجاويش وهو مسلوبٌ ومجروحٌ ولم يقدر على التوجّه منهم؛ وهذا يعني أنّ أولاد عطيّة الفرع المسعودي هو أصل الإحيوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى