تاريخ ومزارات

المصريين لم يطلقوا عليهم الهكسوس ..والتاريخ أثبت أن اسمهم “الطاعون”

دعاء رحيل

يوجد في مصر تاريخ حافل بحكايات الاستعمار وتعتبر ما فعلته قبائل الهكسوس التى احتلت مصر قرابة المائتى عام أقدم استعمار مر على مصر، لكن المصريون استطاعوا بفضل إرادتهم من مقاومة هذا المحتل القادم من آسيا.

ووذكر المؤرخون أن المقاومة أشكال وأنواع منها الحربي كما قرأنا من صراع أسرة سقنن رع وكاموس وأحمس ضد الغزاة، كذلك ما قام به المصريون حيثما تثبت الكتب التى تؤكد أن الناس كان لها دور فى مقاومة محتل أرضهم.

الهكسوس
ذكر عالم المصريات الشهير الدكتور سليم حسن فى “موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع والذى جاء تحت عنوان (عصر الهكسوس وتأسيس الإمبراطورية”: أن الهكسوس تنسب نشأة كلمة “هكسوس” للمؤرخ “مانيتون”، والتفسير اللغوى الذى وضعه لها مقبول، وذلك لأن كلًّا من جزأَى الكلمة له ما يقابله فى اللغة المصرية القديمة، فكلمة “حقا” معناها “حاكم”، وكلمة “شاسو” معناها “بدوى”، ومن الجائز أن الأخيرة قد كُتِبت بالإغريقية “سوس”، وبالقبطية “شوس”وعلى آية حال فإن الرأى المتفق عليه الآن فى تفسير كلمة «هكسوس» هو أنها مركبة من كلمتَى «حقاو» و«خاسوت»، ومعناهما معًا هو “حكام الأقاليم الأجنبية”.

ولكن ما لفت انتباه المؤرخون أنه لم يتم العثور على كلمة بعينها فى اللغة المصرية القديمة وُضِعت عَلَمًا لأولئك الغزاة الذين سمَّاهم «مانيتون» الهكسوس، فنجد مثلًا فى “ورقة سالييه” الأولى أنهم سموا “الطاعون”، غير أن ذلك ليس بغريب؛ لأن المصريين كانوا يطلقون عليهم هذا الاسم بوصفهم أعداء، والظاهر أنهم كانوا يسمون “عامو”، أى الآسيويين فى عهد الهكسوس أنفسهم، وكذلك كانوا يسمون “ستتيو” في لوحة “كارترفون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى