عادات و تقاليدقبائل و عائلات

عادات وتقاليد «بادية سيناء».. أفراح البادية الجميلة

كتب: حاتم عبدالهادى السيد
ما أكثر عادات وتقاليد أهل سيناء، ومن هذه العادات الخطبة والزواج والكرم.
فبعد خطبة الفتاة، وقرب موعد الزفاف يقوم العريس بعمل وليمة تبدأ من صلاة الظهر وتستمر حتى العشاء، وفيها يقوم بنحر الإبل والماعز والخراف وتقديمها للضيوف من أهل العريس – فقط – وأقاربهم والجيران وأهل القبيلة.
عادات الزواج عند بدو سيناء كانت ودَّعت نقل الزوجة في «الهودج» وهو المحمل على ظهور الإبل بحكم تطور الزمن، إلا أنهم يحافظون على ملامح تراثية فريدة من نوعها في مجمل أفراحهم، ويبدأ العرس بوليمة تقيمها بعض القبائل إحداها وجبة غداء وأخرى عشاء، حيث يدعى لها أقارب وذوو «العريس فقط»، ويعتبرون أنه من «العيب» حضور أحد من ذوي العروس، وكل قادم يبادر بتقديم التهنئة بقوله «يجعلها مبروكة»، وقبل رفع أدوات المائدة يرددون وراء أحدهم الدعاء للعريس بصلاح الحال ومباركة زواجه، ويحضر العريس عروسه – كما يقول -محمد أبو عيطة – في موكب سيارات جماعي، وينشغل أصدقاؤه الشباب ليلاً بإقامة حفلات فنية تقليدية، يقدمون خلالها عروض السامر البدوي، وهو أحد ألوان الفنون التقليدية المتوارثة القائم على ترديد أشعار في قالب غنائي بين الشعراء وهم يحركون أقدامهم ويصفقون.
ويسبق اختيار الزوج لزوجته نصائح وقيم تناقلتها الذاكرة الشعبية ومنها قولهم «عرب وليدك عربه، النار من مقابسها» أي اختر لولدك أماً من أصل عربي، لأن كل شيء يعود لأصله، كما أن أصل النار من شرر صغير. وفي مثل آخر «ما تجيب الولاد غير عوج البراقع» أي لا تنجب الشجعان غير النساء الأصيلات.
إنها البادية بجمالها وكرمها وعاداتها وتقاليدها الجميلة

                 جانب من أحد أفراح بادية سيناء

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى