عادات و تقاليدقبائل و عائلات

أبرزها “الخبيتي” و”الرديح”..  تعرف على الفنون التراثية لقبيلة حرب

أميرة جادو

تعد “حرب” من أكبر قبائل الجزيرة العربية وأقدمها، حيث كانت مستقرة ما بين الحرمين الشريفين (الحجاز ونجد) في القرن الثاني الهجري، واستطاعت أن تقوم بتكوين كيانٍ عشائري قوي وعريق منذ بداية القرن الرابع.

أصل قبيلة حرب

اختلفت الأقاويل والروايات التاريخية حول أصل القبيلة؛ البعض يقول أنها عدنانية الأصل، لكن هذا غير صحيح، ولا يرجع إلى مصادر وأدلة مقنعة ولا على براهين قوية، وهذا الخطأ وقع فيه ابن حزم ونقله بدون تحقيق.

أما أصل ونسب القبيلة بحسب الرواية الصحيحة فهو يرجع إلى قبيلة خولانية قحطانية، تنسب إلى حرب بن سعد بن سعد بن خولان بن عمرو بن الحاف بن قضاعة بن مالك بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك بن حمير بن سبأ، حيث كانوا يقيمون في مدينة صعدة في اليمن، وانتقلوا في العام 131 هـجري إلى الحجاز.

والجدير بالإشارة، تتكون القبيلة في الوقت الحالي من الكثير من القبائل، والتي أصبحت جزءًا من حرب عن طريق إقامة التحالفات أو النسب، وتنقسم القبيلة إلى قسمين أساسيين يتفرع منهما بطون أساسية؛ وهما:

  • بنو سالم: يتفرع منه بطون: ميمون، مروح.
  • مسروح: يتفرع منه بطون: بنو عمرو، زبيد، بنو عوف، بنو السفر، مخلف، بنو علي.

الفنون التراثية لقبيلة حرب

تشتهر القبيلة بالعديد من الفنون  الشعبية التقليدية، والتي تعتبر جزءًا من هويتها وتراثها، ومن أهم هذه الفنون:

  • فن الخبيتي: وهو أحد الفنون الشعبية التي يستخدم فيها آلات موسيقية كالدفوف والسمسمية.
  • الرديح: وهو من الفنون التي تتضمن إيقاعات موسيقية.
  • العرضة الحربية: وهو عبارة عن رقصة حربية.
  • البدواني: يعتمد هذا الفن على الدفوف وحركات رقص خاصة.

 المهن القديمة لقبيلة حرب

بعد هجرة أبناء القبيلة من اليمن، عمل عدد منهم في بعض المهن، والتي كان منها:

تأمين طريق الحج: وذلك بسبب موقع استراتيجي المميز، والذي يقع على طريق الحج بين المدينة المنورة ومكة، وقد كانوا يؤمنون الطريق للحجاج ويحمونهم في رحلتهم حتى يصلوا إلى وجهتهم بسلام.

الزراعة: منحها موقعها المتميز تربة خصبة صالحة للزراعة؛ الأمر الذي ساعدهم في ممارسة الأنشطة الزراعية.

صيد السمك: عمل أفراد القبيلة في صيد السمك؛ وذلك لأن البحر الأحمر كان يحدهم من الغرب، مما ساعدهم على الاستفادة من ثرواته البحرية.

تربية المواشي والأغنام: عمل أفراد أيضًا في تربية المواشي والأغنام وبأعداد كبيرة، وكانت أسعارهم مناسبة أكثر من بقية الأسعار في المناطق الأخرى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى