قبائل و عائلات

تعرف على عادات الأفراح وليالي السمر عند أبناء قبيلة العبابدة

أميرة جادو

تعتبر قبيلة العبابدة من أكبر وأقدم القبائل في مصر، وفي هذا الإطار يؤكد شيخ مشايخ العبابدة عبد المجيد عثمان أن أصل القبيلة ونسبها يعود إلى الصحابي عبد الله بن الزبير. ويتفرع عن العبابدة أربع قبائل كبيرة، ومن كل قبيلة تفرعت مئة قبيلة أصغر أو بطون.

الأفراح وليالي السمر

يتم تحديد موعد الأفراح عند العبابدة ليكون خلال الأيام القمرية للشهور العربية وهي أيام ١٣ و١٤ و١٥.
وتبدأ ليالي الأفراح، بما يسمى “الشيلة”، حيث تحمل كلّ قبيلة “أشياءها الخاصة وهدايا الفرح لتذهب إلى حفل الزفاف”، وتستمر الأفراح سبع أو ثماني ليال.

وتشتهر بالعديد من الفنون، أبرزها فن الشندئته القائم على تطريز الحرير الأحمر المشدود على سعف النخيل.
وفيما يخص طقوس احتفالات الزواج، يتم تطريز الحرير الأحمر بالأصداف والخرز وريش النعام ليتم تقديمه للعروس.

ويتشارك أبناء القبيلة في ليالي السمر بالأغاني وإلقاء الشعر. كما أنّهم يرقصون التربلة، وهي رقصةٌ تكون بالسيف ودرع “الدركه”. ويستخدم المغنون آلة الطمبورة لعزف الأغاني.

والجدير بالذكر ، يتمسك أبناء القبيلة بعاداتهم وتقاليدهم المتوارثة عبر الأجيال ، وثمّة مقولةٌ شهيرة عندهم مفادها “اقطع رأس رجل ولا تقطع رأس شجرة”، وإذا تعدّى أحدٌ على الطبيعة، فإن يتعرض للعقاب من قبل شيخ القبيلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى