تاريخ ومزاراتحوارات و تقارير

من هي الأمة التي دمرها الله بالنمل.. و إلى أي قبيلة تنتمي؟

 

دعاء رحيل

هلكت الكثير من الأمم السّابقة عن آخرها، وذلك بأمر الله تعالى لما فعلوه في حياتهم من فسادٍ وشركٍ وإعراضٍ عن التّوحيد وقتل الأنبياء والعديد من الأسباب العظيمة الّتي كانت نتيجتها الهلاك والعذاب في الدّنيا والآخرة، ومن هنا سنتعرّف على الأمة الّتي أهلكها الله تبارك وتعالى وعذّبها من خلال النّمل، وقتلهم عن آخرهم من خلال هذه الحشرة الصّغيرة.

من هي الامة التي اهلكها الله بالنمل

سنوافيكم في الآتي بإجابة السّؤال من هي الامة التي اهلكها الله بالنمل، فقد أهلك الله تعالى أمّةً من الأمم الخلية من خلال النّمل، وكان ذلك عقابًا لهم على المعاصي والآثام والتّعدّي على حدود الله تبارك وتعالى، والإجابة الصّحيحة هي: هم بنو جرهم.

وهؤلاء هم العرب الّذين تعود أصولهم إلى قبيلة بني قحطان، وقد جاءوا من اليمن واستقرّوا في مكّة المكرّمة بعد أن كانت هاجر زوجة نبيّ الله إبراهيم عليه السلام وابنها إسماعيل قد استقرّا فيها، ولم تكن مكّة المكرّمة مسكونةً من قبل، وحين نبع ماء زمزم تجمّعت القبائل وصارت مكّة المكرّمة مأهولة، وقد علّموا نبيّ الله إسماعيل اللغة العربيّة وزوجوه منهم، وبعد ذلك بدأ جبروتهم وطغيانهم وكفرهم يظهر، وبدأوا الفساد في الأرض والتّكبّر على الدّعوة، وأرسل الله تعالى له العديد من الرّسل لكنّهم كذّبوهم وأعرضوا عن دعواهم، فسلّط الله تعالى عليهم النّمل فقتلهم، وقضى عليهم عن آخرهم، والله أعلم.[1]

 

أشكال من عذاب الأمم السابقة

توجد الكثير من الأشكال الّتي عذّب الله تعالى بها الأمم السّابقة الكافرة الّتي أعرضت عن دعوة الأنبياء والرّسل، وقد أفسد وطغت في الأرض فكان عقابهم هو الهلاك في الدّنيا والآخرة، ومن صور وأشكال عذاب الأمم السّابقة نذكر:

الغرق والطّوفان.
الريح العاصفة الشّديدة.
الصّيحة الكبرى.
الذّلة والمسكنة والخوف.
الحاصب وهي الحجارة.
الخسف.
المسخ.
الجوع والعطش.
الأمراض والطّاعون.

ما السبب الذي عذب الله الأمم من أجله

قد كثرت الأسباب وعظمت الّتي عذب الله تعالى من أجلها الأمم السّابقة، ولم يكن الله تعالى ليظلم عباده ويعذّبهم بما لم يعلموه، ولكنّه أهلك الفاسدين الكافرين، ونذكر بعض أسباب الهلاك والعذاب وهي:

الكفر بالله تعالى والإعراض التّوحيد.
تكذيب الأنبياء والرّسل وقتلهم.
كثرة الفساد والطّغيان في الأرض.
الكفر بالنّعم التي أنعم بها الله تعالى عليهم.
حبّ الأموال واتّباع الشّهوات.
ارتكاب كبائر الذّنوب والابتعاد عن التّوبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى