أنساب

لماذا لقب علي حيدرة بالقائد المنقذ فى  المغرب الأقصى؟

لماذا لقب علي حيدرة بالقائد المنقذ فى  المغرب الأقصى؟

يعد علي حيدرة بن محمد بن إدريس الثاني  رابع ملوك الأدارسة الذين حكموا أجزاء من المغرب الأقصى في القرن الثامن والتاسع الميلادي.

فقد تولى منصب السلطان في سنة 836م تحت اسم “علي الأول”، واستمر حكمه حتى وفاته في سنة 848م كما نشأ وتربى على يد الحاشية والأولياء من العرب والبربر، وتميز بحكمه العادل والفضل، وبناءً على تعليمات أبيه وجده في إقامة العدل وتنظيم الدولة والحفاظ على الأمن والسلم الداخلي والخارجي.

كما يعتبر جداً للأشراف العلويين  حيث يعود نسب علي حيدرة إلى محمد بن إدريس الثاني بن إدريس الأول بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب.

ولقد ذكر صاحب كتاب «الأنيس المطرب بروض القرطاس في أخبار ملوك المغرب وتاريخ مدينة فاس» تحت عنوان الخبر عن دولة الأمير علي بن محمد بن إدريس الحسني رحمهم الله ورضي عنهم: «هو الأمير علي بن محمد بن إدريس، أمه حرة اسمها رقية بنت إسماعيل بن عمير بن مصعب الأزدي، بويع يوم وفاة أبيه باستخلافه له في حياته، وسنه يوم بويع تسعة أعوام وأربعة أشهر، فظهر عليه من الذكاء والنبل، والفضل ما يقتضيه شرفه ونسبه الصحيح، وسار بسيرة أبيه وجده في العدل والفضل، والدين، والحزم وإقامة الحق وتأسيس البلاد وقمع الأعداء وضبط البلاد والثغور، فكان الناس بالمغرب في زمانه في أمن ودعة إلى أن توفي في شهر رجب من سنة أربع وثلاثين ومئتين (يبراير 849م) فكانت أيامه بالمغرب نحو الثلاث عشرة سنة قمرية. وولي أخوه يحيى بن محمد، وهو يحيى الأول»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى